هذه الشنط هي المفضلة لدى الفاشينيستا فوز الفهد

  • إنها واحدة من أشهر وأفخم صناع الحقائب في العالم، دار هيرميس التي تنتظر السيدات أشهر للحصول على بعض من حقائبها وتحديداً حقيبة بيركين. لا شك في أن كل سيدة أنيقة، تتمنّى الحصول على حقيبة من هيرميس، أكانت بيركين أم أيًّا من ابتكارات الدار الراقية والمميّزة. فكل سيدة راقية تتمنى الحصول على مجموعة كبيرة من شنط الدار، تماماً مثل الكثيرات من النجمات العالميات والفاشينيتسا العربيات. مؤخراً، من خلال متابعتنا لحساب المؤثرة فوز، والتي تمتلك في قاعدتها الجماهيرية حوالي 3.2 مليون متابع، لاحظنا ولعها بـ شنط  هيرميس ، بمختلف ألوانها وستايلاتها، وعلى وجه التحديد حقيبتي بيركين وكيلي.

     

    حقائب استثنائية من اختيار الفاشينيستا فوز الفهد 

     


     سترغبين في الحصول على كل من هذه الحقائب المذهلة التي حملتها فوز في مختلف المناسبات وأوقات النهار. جاءت لوحة الألوان التي اختارتها متنوّعة والتصاميم فريدة، منها الكلاسيكي وأخرى عملية وصولاً الى تلك ذات الطابع العصري. أما الأحجام، فهي مختلفة وتليق بمختلف إطلالاتها اللافتة. ولا شك أن هذه الفاشينيستا انتقت هذه الحقائب على وجه التحديد لتجمعها في غرفة ملابسها، فكلاهما تترادفان مع الأناقة والترف. فدار هيرميس المذهلة باتت وشنطها خالدة، أعادت ابتكار نفسها على مر السنين بمختلف الأنماط. تختار بعض السيدات إصدارها الكلاسيكي المعروف، بينما تفضّل أخريات الأكثر جرأة من حيث التصاميم الحديثة المتميّزة بالجلود المترفة أو بالحجم الأصغر..

     

    اقرئي أيضاً: حقائب كريس جينير من هيرميس بأكثر من نصف مليون دولار!

     

    أميرة موناكو تترك بصمتها على الشنط

     


    وفي عام 1956، ظهرت غريس كيلي وهي تحمل حقيبة كيلي لتحقق لها الكثير من الشهرة والنجاح المدوي، فبدأت النساء يطلبن نفس الحقيبة التي أطلقوا عليها حقيبة كيلي في إشارة إلى أميرة موناكو. ولم يتلاشَ هذا الصدى الكبير، حتى قررت العلامة إعادة تسمية الحقيبة باسم هيرميس كيلي استغلالاً له في عام 1977. إذا كنت تتساءلين عمّا يميّز حقائب هيرميس، فهي الخبرة الطويلة والعمل الدؤوب اللذان يستثمران بها، فضلاً عن جودة الجلود النادرة التي تصنع منها والعمل اليدوي الذي يبذل لصناعتها. تنظر بعض النساء إليها على أنها الحقائب الأكثر روعة، والبعض الآخر قد يراها كلاسيكية، إلا أنها حتماً من أكثر الحقائب جودة وعراقة في عالم الموضة اليوم. فلا عجب أن فوز اختارتها لتكون حليفة لوكاتها المميزة في مختلف المواسم!
     

    أضف تعليقا