حولت الاعاقة الحركية لشقيقتها إلى قصة مرح ونجاح

منذ ظهرت في عام 1974 كانت هالو كيتي ملهمة للعديد من الفتيات بعمر الطفولة والمراهقة، لا سيما مع ظهور الإكسسوارات والأقلام والقرطاسيات المدرسية، وحتى الطبعات على الأزياء والتي لا شك كانت جزءاً من خزانة جميع الفتيات مذاك وحتى اليوم.

واليوم تتعاون شقيقتان إيرلنديات هن إيلبي وإيزي كين في ابتكار أغطية عجلات جديدة للكراسي المتحركة لليافعين والأطفال ليدخلوا على قلوب ذوي الهمم البهجة والسعادة، تحمل صوراً ومواضيع متعلقة بهذه الشخصية التي أحبتها معظم الفتيات.... لا سيما وأن أحداهن هي من ذوي الاحتياجات الخاصة والتي طالما كانت مغرمة بهذه الشخصية منذ طفولتها.

نشأت فكرة العلامة التجارية من تجربة إيزي الشخصية بعدما ولدت وهي مصابة بداء سنسنة بيفيدا الذي تسبب لها بالشلل في الجزء السفلي من جسمها، حيث أنها لم تشعر بأن كرسيها المتحرك يعبر عن هويتها.

كانت الأخت الكبرى إيلبي طالبة في الكلية الوطنية للفنون والتصميم (NCAD) في دبلن، ولذلك ابتكرت مجموعة من أغطية العجلات الملونة لكرسي أختها لمشروعها الجامعي في العام الأخير. بعد رؤية مدى إعجاب إزي بالتصاميم، واصلت إليبي التعاون مع مجموعة من الفنانين والمصممين لتوسيع نطاق عملها منذ عام 2016، حتى بات مشروعاً متكاملاً.

تتميز أغطية الكراسي المتحركة، بألوانها الزاهية وتصميماتها المجردة التي تساعد مستخدمي الكراسي المتحركة على التعبير عن شخصيتهم وإحساسهم بالأزياء.

تعاونت الشقيقتان مع بعض المبدعين الرائدين في العالم بما في ذلك كاميل والالا وأوكودارت وماليكا فافر، وكلاهما وضع في قائمة فوربس 30 في عام 2018.

وقالت الأختان على حسابهما على إنستغرام، إنه في حين لا يزال الطريق طويلاً لجعل الموضة شمولية للجميع بما في ذلك أصحاب الإعاقة الجسدية، فإنهما تسعيان لأن تكونا جزءاً لا يتجزأ من هذه العملية، بحسب ما نقل موقع “ميترو” الإلكتروني.

 

أضف تعليقا