زوجي يكلم بنات كيف اتعامل معه 

زوجي يكلم بنات كيف اتعامل معه، هي شكوى تأتي على ألسنة الكثير من النساء. فمع انتشار مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل الاتصال الذكية بدأت هذه الظاهرة تشيع في المجتمعات بشكل تدريجي. وهو ما بات يزعج الزوجات خصوصاً ان الرجل يمكن ان يمضي ساعات طويلة امام الشاشة الصغيرة سواء كانت هاتفاً او لوحاً ذكياً او كومبيوتر. ولهذا بات من الضروري معرفة الاجابة على السؤال زوجي يكلم بنات كيف اتعامل معه. ومن المهم الفصل بين هذا السلوك وبين الخيانة الزوجية .   

 

 


كيفية التعامل مع زوج يكلم البنات 

 

حين تسأل الزوجة، زوجي يكلم بنات كيف اتعامل معه، فهذا يعني انها تشعر فعلاً بالانزعاج والغيرة. وقد يصل هذا الى حد الاحساس بالخيانة والاهانة والحزن. ولهذا من الضروري ان تعرف الخطوات التي يتعين عليها القيام بها من اجل التعامل مع هذه المشكلة من دون التفكير للحظة واحدة بالطلاق او الانفصال الدائم او حتى الموقت. 

الحوار. هو الوسيلة الافضل لحل المشاكل الزوجية. ففي هذه الحالة على الزوجة ان تتحدث الى زوجها بهدوء في هذا الشأن وان تسأله عن سبب تحدثه الى بنات عبر حساباته المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي. ومن الضروري ان تعرف اذا كان السبب خللاً نابعاً من حياتهما الخاصة او منها او من سلوكياتها لكي تطلب منه ان يقوما بإصلاحه معاً. 

 


 
طلب المساعدة. من الممكن في حال عدم نجاح الحوار الاستعانة بشخص موضع ثقة ويتمتع بخبرة في مجال العلاقات الاجتماعية. فقد لا تتمكن الزوجة من كشف السر الذي يخفيه زوجها بنفسها. ولهذا عليها ان تستفيد من تلك الخبرة لكي تصل الى الحل المرضي وتدفع زوجها الى التوقف عن اتباع هذه العادة التي قد تتحول مع مرو رالوقت الى ادمان. وهذما يمكن كل من الطرفين ان يقترب اكثر من الآخر وان يتفهمه بشكل افضل. 

 


المصارحة. يعتبر امراً ضرورياً جداً. فمن المهم ان يعرف الزوج ان تكلمه مع بنات يزعج زوجته ويشعرها بالغيرة والاستياء بل بالاهانة ايضاً. فليس عليها ان تخفي حقيقة مشاعرها في هذه الحالة لأن شعورها بالظلم قد يتراكم مع مرورالوقت ويسبب الغبن وبالتالي يؤدي الى ما لا تحمد عقباه اي طلب الطلاق. 

 

 

 عدم القبول. ليس على الزوجة ان تستسلم في هذه الحالة منعاً لحدوث الطلاق، بل الافضل ان تواجه الزوج وان تعلمه بأن ما يفعله خاطئ. لكن الافضل الا ينحو هذا نحو المواجهة العنيفة وخصوصاً في حال وجود الاطفال. ومن المهم في هذه الحالة ان تفكر بطريقة عقلانية وان تسعى الى حل المشكلة بعيداً عن الحالة الانفعالية. وعليها ان تضع نصب عينيها هدفاً هو الحفاظ على الزواج قدر الامكان. كذلك عليها ان تتقرب اكثر من زوجها وان تخصص وقتاً للجولسي برفقته ومحادثته والتودد اليه لكي تمنعه من الشعور بالفراغ او بالحاجة الى التحدث الى اشخاص افتراضيين. 

 


ويعد التفكير بالانفصال من ابرز الاخطاء التي يمكن ارتكابها في هذه الحالة. فقد يكون تحدث الزوج الى بعض النساء او البنات بالطريقة الافتراضية مجرد نزوة عابرة او طريقة لملء فراغ ما. وعلى الزوجة ان تعرف السبب الحقيقي  لذلك لكي تكف عن الشكوى والسؤال زوجي يكلم بنات كيف اتعامل معه. 

 

أضف تعليقا