سلمى حايك تكشف سر شبابها الدائم

تبهرنا سلمى حايك بإطلالتها وهي في التاسعة والأربعين محافظةً على شبابها وألقها، وكأنها لم تزدد إلا جمالاً منذ عرفناها في ظهورها الأول، لكنها تقول إن شكلها قد اختلف تماماً عن أيام المراهقة، حيث كانت تميل للجنون في كل شيء، إلى أن تم اكتشافها في آخر سنواتها الدراسية.


الجميلة الهوليوودية المكسيكية ذات الأصول اللبنانية تكشف اليوم أسرار هذا الشباب الدائم وطقوسها الجمالية، كما ستمنحنا نصيحة للشعر من ابنتها ذات الأعوام السبع:
العناية بالبشرة:

تخبرنا النجمة سلمى حايك بأن الشد والصلابة في البشرة في هذا العمر بدأت بالتراجع، وهو أمر لا مفر منها، ولكنها تخفف من عوامل ظهور الأمر باستخدام الأمصال (السيروم) ليلاً ونهاراً. (تمتلك سلمى حايك خطاً جمالياً باسم نيوانس سلمى حايك)، وتنصح حايك السيدات بألا يغفلن هذه الخطوة في العناية ببشرتهن؛ للحفاظ على إشراقتها كل يوم.

ما الذي لا ترتديه؟

لا تحب حايك الملابس التي تظهر أن لديها مشكلة في الوزن الزائد، أو تظهرها أضخم مما هي عليه في الحقيقة، وتقول إن التنانير القصيرة تشعرها بالتوتر أثناء التصوير على الأخص؛ لأنها تجعل مؤخرتها تبدو أكبر حجماً.

تسريحات الشعر المفضلة:

تقول حايك إنها عندما ترتدي ملابس فيها حركة كثيرة، فهي تفضل أن تقوم بسحب شعرها للخلف، أو أن تتركه أملسَ تماماً، وهي تفضل الشعر الأملس في كثير من الأحيان، وترى أنه يمنحها إطلالة أنيقة وجذابة. أما في المنزل فهي تتركه على طبيعته تماماً، وهو مجعد مثل شعر النساء العربيات، وهو ما يفضله زوجها، «إنه يرى أن الشعر المجعد أكثر جاذبية، ويفضل أن أقوم حتى بتصفيفه بهذا الشكل»، أما ابنتها فالنتينا ذات سبع السنوات فلها رأي مخالف، تقول: «لي إن عليّ أن أسرح شعري قليلاً قبل أن أوقظها إلى المدرسة» كما تقول حايك. 

أضف تعليقا