شدّ المناطق الحساسة بعد الولادة مع د. رشاد حداد

تعد التغييرات التي تطرأ على المناطق الحساسة، داخلياً وخارجياً، واحدة من أبرز التغييرات التي تطرأ على جسم السيدات بعد الولادة، خاصة المتكررة منها، وفي هذا الفيديو يتحدث استشاري جراحة وتجميل الحوض د. رشاد حداد عن التقنيات الأحدث الخاصة بالعلاج الداخلي للمهبل، والعلاج الخارجي لشدّ الجلد في هذه المنطقة، إذ يؤكد بأن العلاجات الجراحية باتت قديمةً مع ظهور وانتشار علاجات الليزر وترددات الراديو، التي تتميز بنتائجها الجيدة التي ترضي السيدات وتجعلهن يستعدن شعورهن بالثقة بالنفس.


علاج داخل المهبل بالليزر


يؤمن هذا النوع من العلاجات الحديثة علاجاً حرارياً، يتغلغل داخل أنسجة وخلايا المهبل، ما يحُفز من إفراز الكولاجين والفيبروبلاست مجدداً، وهذا يعمل على إعادة بناء الأنسجة والعضلات وإعادتها أقرب ما يمكن لشكلها السابق، وبالتالي تتحسن نفسية المرأة.

علاج خارجي لشكل المهبل


هو علاج مشابه لعلاجات تجاعيد البشرة وشدّ البطن والفخذين، أي يتم علاج المنطقة الخارجية من المهبل بجهاز ترددات الراديو ذات التأثير الحراري، وهو يعمل بالتحفيز الحراري، مفعوله أعمق من مفعول الليزر على الجلد.

 

اقرئي أيضاً: 4 اعشاب لتضييق المهبل ووصفات منزلية مذهلة

 

فوائد تقنيات العلاج الداخلي والخارجي للمهبل


تتوافر هذه التقنيات في العيادات التجميلية
 لا تحتاج إلى تخدير قبل استخدامها
 لا تسبب الألم للسيدة
 يمكن للسيدة العودة إلى ممارسة حياتها بشكل طبيعي فور خضوعها لهذه التقنيات
العلاج يتضمن جلستين فقط، بفاصل زمني يقدر من أسبوعين إلى 4 أسابيع حسب طبيعة الحالة.

وقد أضاءت كذلك أخصائية أمراض الجلد والطب التجميلي د. فريدة طنوس سابقاً عبر موقع مجلة الجميلة، على أحدث تقنيات شدّ المناطق الحساسية أيضاً، حيث تنصح بحقن الفيلر التجميلية وحقن البلازما الغنية بالصفائح الدموية.

شاهدي فيديو د. رشاد حداد:


 

أضف تعليقا