مخاطر نقص فيتامين د في الجسم

يُعتبر نقص فيتامين د حالة شائعة جداً وظاهرة منتشرة تُصيب الكثيرين، وأصبح أحد أكثر المشاكل الصحيَّة شيوعًا، حيث يؤثر على حوالي أكثر من مليار شخص حول العالم، ومن أحد أسبابه كما يبدو نقص التعرّض للشمس والإستعمال الكبير للمستحضرات الواقية من الشمس في السنوات الأخيرة، عقب زيادة الوعي للمخاطر الصحّيّة المقترنة بالتعرّض المتزايد للشمس، كإرتفاع إحتمالات الإصابة بسرطان الجلد.

يٌعد فيتامين D من أهم الفيتامينات التي يحتاج إليها الجسم، حيث أنَّه له دور فعَّال في الأنظمة الخاصة بجميع أجزاء الجسم، وهو في الواقع ليس فيتاميناً وإنّما هرمون يتم إنتاجه في الجسم نتيجة للتعرّض لأشعّة الشمس، وهذا الهرمون يعمل على إمتصاص الكالسيوم من الغذاء في الجهاز الهضمي إلى الجسم، لذا قد يؤدي نقصه الى إنخفاض في إمتصاص الكالسيوم من الغذاء، ويبدأ الجسم بأخذ الكالسيوم من العظام، ما يؤدي إلى هشاشة العظام وخطر الإصابة بالكسور.

"الجميلة" تطلعك على الأعراض الغامضة التي تشير إلى نقص فيتامين د في الجسم، وأسبابه، وكيفية الحصول عليه، وما هي المخاطر التي يُمكن أن يُسببها في الجسم في حال نقصه، في السطور الآتية:

 

الأعراض الغامضة التي تشير إلى نقص فيتامين د في الجسم

نقص فيتامين د

 

  •  إنخفاض الشهية. 
  • آلام في المفاصل.
  • شعور غير مريح في العظام والعضلات. 
  • إزدياد التعب.
  • صعوبة النوم.
  • الخمول بعد النوم لفترات طويلة.
  • تقلُّبات المزاج.
  • التعرُّق الزائد.

 

أسباب نقص فيتامين د  في الجسم

فيتامين د
  • عدم التعرّض الكافي لأشعّة الشمس.
  • العمل في أماكن مغلقة.
  • إرتداء الملابس الطويلة طيلة السنة.
  • مشاكل في إمتصاص فيتامين D، الناتجة عن مشاكل في الجهاز الهضمي.
  • إنخفاض قدرة الكلى على تحويل فيتامين D للمادّة الفعّالة.
  • إستعمال بعض أنواع الأدوية التي قد تُقلِّل من إمتصاص فيتامين D في الإمعاء، مثل المنشطات وأدوية خفض الكولسترول، وبعض مدرَّات البول.
  • الأشخاص الذين يمتلكون البشرة الداكنة لديهم نسبة من الميلانين أعلى من غيرهم، وهي مادة تعمل بمثابة الواقي من الشمس مما يُقلِّل من صنع فيتامين D في الجسم.

 

كيفية تعويض نقص فيتامين D في الجسم

فيتامين د


فيتامين D أحد الفيتامينات المهمة جداً في الجسم وعدم الحصول عليه بكميات كافية يعني زيادة خطر الإصابة بداء السكري وإرتفاع ضغط الدم بمقدار مرتين ونصف زيادة عن الشخص الذي يحصل عليه بكميات كافية، لذا من الضروري جداً التعرض اليومي لأشعة الشمس لمدة 15-20 دقيقة خلال ساعات الصباح لضمان قدرة الجسم على إنتاج حاجته اليومية من فيتامين D،  كما أنَّه يتوفر فقط في مواد غذائية ذات أصل حيواني مثل صفار البيض، كبد البقر، وزيت كبد الحوت، وحبوب الإفطار المُدعًّمة، وبعض أنواع الأسماك مثل المكاريل والسلمون، وعملياً غير موجود في الأطعمة النباتية، ويُفضَّل تناوله على شكل كبسولات أو قطرات لتعزيز مستوياته في الجسم، ويمكن تحديد  مستواه في الدم  بمساعدة تحليل خاص.

 

مخاطر نقص فيتامين د  في الجسم

فيتامين د

 

المخاطر التي يمكن أن يُسببها نقص فيتامين D في الجسم، وتشمل:

  • يؤدي إلى كثرة الإصابة بنزلات البرد وأمراض الجهاز التنفسي.
  • يٌسبب آلام في العظام والتعب العام، والتعرض لهشاشة العظام وتكسرها.
  • يؤدي إلى مشاكل في القدرات العقلية، ويرتبط بمخاطر الإصابة بالخرف لدى كبار السن، ويُعتبر مرض الزهايمر أكثر أشكال الخرف شيوعًا، وهو من الأمراض التي تشكل خطورة على الشخص المصاب بها.
  • يزيد من خطر الإصابة ببعض مشاكل الدماغ مثل التصلب المتعدد، كما يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالفصام، وهو اضطراب حاد في الدماغ يسبب العديد من المشكلات الصحية مثل الهلوسة وعدم ترابط الكلام وصعوبة التركيز أو الإنتباه.
  • يتسبب في زيادة الإصابة بأمراض القلب، ويُعتبرعامل خطر للإصابة بالحالات المرتبطة بأمراض القلب والأوعية الدموية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري.
  • زيادة فرص حدوث العدوى والالتهابات، حيث تنخفض الإستجابة المناعية، مما يزيد من احتمالية الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

اقرئي أيضاً:

الأطعمة الأكثر غنى بفيتامين د

تأثير فيتامين د على العلاقة الزوجية

 

أضف تعليقا