انتفاخ البطن: ماذا عن الحساسية تجاه اللاكتوز؟

هل يمكن أن يعود انتفاخ بطنك وتكوّن الغازات في أمعائك إلى أنّك تعانين من الحساسية تجاه مادة اللاكتوز؟ هذا أمر ممكن. إذاً، من الضروري أن تراقبي هذا الأمر عند استهلاكك أحد منتجات الحليب. فالانتفاخ في هذه الحالة قد يسبب، ليس الانزعاج فحسب، بل الألم أيضاً.

إليك هذه الحقيقة المهمة: يسبب تخمّر منتجات الحليب في أمعائك تكوّن الغازات. وفي هذه الحالة، يمكن الحديث عن حساسية ضدّ السكّر الموجود في هذه المنتجات أو اللاكتوز، أيّ عن عدم قدرة معدتك وأمعائك على هضمه وامتصاصه. والسبب؟ نقص في أنزيم اللاكتاز الهضميّ الطبيعيّ الذي يتولى مهمة تفكيك هذا السكّر.  

 

أسباب مختلفة

إعلمي أولاً أن الغازات ليست من الأعراض الخطيرة، إلا أنّها قد تسبب لك شعوراً بالألم المعوي ولا سيما بعد تناولك الطعام. وبالرغم من ذلك نقدّم لك هذا الخبر السار: يمكن معالجة معظم حالات الانتفاخ والغازات المعوية بسهولة، لا سيما في حال نتج ذلك عن ابتلاعك الهواء وليس عن معاناتك من الحساسية تجاه اللاكتوز، علماً أنّك تبتعلين الهواء للأسباب التالية: التوتر النفسي، وضع جهاز تقويم الأسنان بطريقة غير صحيحة، شرب العصير أو غيره بواسطة القشة... إلا أنّ للانتفاخ المعوي أسباباً أخرى منها ارتفاع مستوى هرمون البروجستيرون لدى المرأة، الأمر الذي يبطئ عمل أمعائها ويؤدي إلى تكوّن الغازات فيها. وهذا ما يحدث عادة خلال مرحلة الحمل وقبل حلول موعد الدورة الشهرية. إذاً، يمكن علاج هذه الحالات بسهولة. لكن ماذا لو كنت تعانين من حساسية تجاه مادة اللاكتوز؟

 

إقرئي أيضاً: انتفاخ البطن.. 3 حيل للتخلّص منه

 

ما العمل؟

بالطبع، في حال أشار الاختصاصي إلى أنّك تعانين من حساسية تجاه اللاكتوز، لا يسعك الامتناع عن تناول منتجات الحليب لأن جسمك سيشهد نقصاً في بعض العناصر الغذائية الضرورية، إضافة إلى  الكالسيوم والفيتامين D. لذا، نقدّم لك هذه النصائح المفيدة التي تساعدك على تجنب المعاناة من أعراض الحساسية المزعجة:

  • تناولي الحليب خلال كل وجباتك الرئيسية.
  • تناولي الحليب ومشتقاته يومياً لأن هذا يساعد البكتيريا المعوية على اعتياد التعامل مع اللاكتوز وبالتالي على الحدّ من الأعراض المزعجة.
  • -حاولي أن تتناولي الحليب ومشتقاته الخالية من اللاكتوز أو تلك التي تحتوي على كمية قليلة منه.
  • إحرصي على أن تضعي على مائدتك أنواعاً من الجبنة لا تحتوي على نسبة مرتفعة من اللاكتوز، مثل الجبنة السويسرية، جبنة إدام، الغودا والتشادر.
  • -اختاري اللبن الزبادي لأن بعض أنواعه تحتوي على بكتيريا يمكنها المساهمة في تفكيك اللاكتوز.  
  • تناولي أنزيم اللاكتاز على شكل كبسولات تتوفر في الصيدليات.

أما في حال قررت التخلي عن استهلاك الحليب ومشتقاته، فلا بدّ لك من أن تتناولي أطعمة ومشروبات غنية بالكالسيوم، وإليك بعضها: السردين والسلمون، الخضار خضراء اللون مثل البروكولي، الملفوف، أوراق الفجل، إضافة إلى الفول المطهو، فول الصويا وغير ذلك من البقوليات المطهوة، عصير الليمون، مشروب الصويا أو الأرز.

كذلك من الضروري أن تضيفي إلى مائدتك أصنافاً تحتوي على الفيتامين D الذي يعزّز امتصاص جسمك للكالسيوم، ومنها: عصير الليمون، مشروب الصويا أو الأرز، صفار البيض، كبد الدجاج، الأسماك الدهنية مثل السلمون والسردين والمكريل وزيوت السمك..   

 

 حقيقة مهمة

هل يعود انتفاخ المعدة والأمعاء دائماً إلى الحساسية تجاه اللاكتوز؟ في الواقع، يرد الكثير من الأشخاص حالات انزعاجهم المعوي، من تلقاء أنفسهم، باعتبارها نوعاً من أنواع هذه الحساسية. وهذا أمر غير صائب. فقد ينتج الشعور بالانتفاخ أحياناً عن عدم قدرة الجهاز الهضمي على تفكيك الكربوهيدرات. ففي حال تناولت، خلال وجبة الفطور، حبوب الشوفان مع الحليب، قد تعانين من الانتفاخ نتيجة استهلاكك الألياف التي تحتوي عليها تلك الحبوب وليس بسبب معاناتك من الحساسية تجاه اللاكتوز. ولتتذكري ما يلي: تعدّ هذه الحساسية مشكلة نادرة الحدوث ولا بدّ من اللجوء إلى اختصاصي في أمراض الحساسية من أجل التعرف إليها.   

 

إقرئي أيضاً: شراب سحري لتذويب الكرش

إقرئي أيضاً: شد البطن بأحدث الطرق

إقرئي أيضاً: البطن المنتفخة تسببها أطعمة معينة .. تجنبي 5 منها

أضف تعليقا