صديق مقرب من حسين الجسمي : الفنان يعيش أسوأ أيام حياته وتأثر نفسياً بالتنمر عليه

كشف صديق مقرب من الفنان الإماراتي حسين الجسمي أنه يعيش حالياً فترة من أسوأ فترات حياته التي مرت عليه بسبب حملات التنمر التي تعرض لها مؤخراً بسبب أحداث مرفأ بيروت.

وأضاف المصدر أن حسين الجسمي يتواجد حالياً داخل مزرعته الخاصة بإمارة أبو ظبي حيث يتواجد بمفردة نظراً لحالته النفسية السيئة، فكان يتابع عن قرب كل ما يدور عبر مواقع التواصل الاجتماعي عنه، وكان يقرأ أغلب التعليقات التي تكتب عنه، لذلك حزن كثيراً مما حدث. 

وتابع المصدر أن الجسمي لم يفكر في الاعتزال كما أشيع لكنه فكر في اعتزال مواقع التواصل الاجتماعي حتى ولو لفترة قصيرة؛ حتى تتحسن حالته النفسية خاصة أن كل ما حدث له هو بسبب السوشيال ميديا. 

يذكر أن حسين الجسمي تعرض لحملة تنمر كبيرة خلال الفترة الماضية بسبب أحداث بيروت، ووصفه البعض بالفنان "النحس"؛ لأنه هنأ لبنان بعيدها قبل وقوع الانفجار بأيام قليلة.  
 

أضف تعليقا