حمو بيكا يورط ريهام سعيد في أزمة كبيرة قد تعيدها للسجن مرة أخرى

حررت نقابة المهن الموسيقية برئاسة هاني شاكر محضراً ضد مطرب المهرجانات الشعبية حمو بيكا لإقامة حفل غنائي داخل قرية هاسيندا بالساحل الشمالي دون حيازة تصريح غناء في الحفلات والأماكن العامة.

ومن جانبه نفى حمو بيكا إقامته للحفل، موضحاً أن الإعلامية والممثلة ريهام سعيد طلبت منه حضور حفل عيد ميلاد ابنها، فذهب مثل باقي المدعوين، وهناك طلب منه البعض الغناء، فوافق ووجد الحضور في حالة من الانسجام أثناء غنائه، ثم فوجئ بعد ذلك بتداول أخبار على مواقع التواصل تشير إلى تحرير النقابة محضراً ضده.
 

وأضاف بيكا أنه يحترم قرارات النقابة وجميع الأشخاص القائمين على العمل بها، ويرى أن هناك من يسعى لتوصيل معلومات خاطئة للنقابة لإشعال الأمور بينه وبين مسئوليها وإثارة الفتن، كما نفى حمو صدور أية تصريحات من جانبه تسيء لأشخاص بعينهم كما يقال ويتردد على بعض المواقع، مؤكداً: "ربنا كبير مبيسبش حد".

 وختم بيكا حديثه قائلاً: "بحترم كل الناس ومبأذيش حد ومبتكلمش على حد وبركز في شغلي بس وبنجح بفضل ربنا وفضل جمهوري".

المثير في الأمر أن تصريحات حمو بيكا عن ريهام سعيد قد تورطها في قضية جديدة، وهي مخالفة تعليمات الحكومة المصرية بعدم التجمع والالتزام بالإجراءات الاحترازية وعدم إقامة أي حفلات عامة أو خاصة، وأن من يخالف ذلك يعاقب بالسجن والغرامة. 
 

أضف تعليقا