تولين البكري تكشف كواليس علاجها من مرضها النفسي

كشفت الفنانة السورية تولين البكري المزيد من التفاصيل عن معاناتها مع المرض النفسي "اضطراب ثنائي القطبية"، مؤكدة إنها عانت من أعراضه فترة طويلة قبل أن تلجا لطبيب نفسي أشرف على علاجها، وطلب منها الاسترخاء التام.

 

وأشارت تولين بكري  في تصريحات لبرنامج "Et بالعربي" إلى أنها عانت من عدم القدرة على النوم وأن هذا سبب شعورها بالإرهاق، مع الإشارة إلى ان الكثير من الأشخاص تعاطفوا معها وأنها تحدثت في هذا الشأن لكي يعذرها الآخرون خصوصاً أنها باتت تنسى الكثير من الأمور.

 

تولين بكري

 

 

تابعت مؤكدة إنها لجأت بالنهاية إلى الطبيب الذي طلب منها الاسترخاء التام، وأشارت إلى أنها بخير ولم تصاب بمرض عضال، وأكدت إنها لم تعلن عن مرضها بحثا عن الشفقة بل وترفضها، وقالت إنها روت تجربتها من أجل توعية متابعيها وحتى يلتمس الجمهور بعض العذر لها إذا عانت من أعراض المرض بشكل علني.

 

وألمحت تولين إلى أن فقد ابنها الأصغر كريم وهو رضيع قد يكون السبب في بداية المرض لديها، مؤكدة أنها أم لـثلاثة أبناء، هم طلال 28 عاماً وجودي 21 عاماً ولولو 16 عاماً.

 

يذكر أن النجمة السورية تولين البكري كشفت نهاية شهر يونيو الماضي عن إصابتها باضطراب ثنائي القطب، وأكدت فخرها بمرضها رغم صعوبته، وطلبت من الجميع عدم مدارة أمراضهم النفسية لأنها ليست عيبا يجب ستره.

 

تولين بكري

 

وأصدرت تولين توضيحا بدا وكأنه تشجيعا لكل المصابين بأمراض نفسية على مواجهة المجتمع دون خوف، وقالت عبر حسابها بموقع الفيس بوك: انا مصابة باضطراب ثنائي القطب وفخورة بذلك رغم تقلباتي المزاجية التي لا تحتمل، لحظات جنوني وصولا لاكتئابي الحاد.

 

اضافت: انا فخورة لمكافحتي حتى اليوم ضد نوباتي ولو خيروني ثانية لاخترته طوعا، نحن تلك الفئة القليلة من المجتمع التي تشعر أكثر نطير فرحا لرؤية قوس قزح ونحس بثقل العالم اذا ما شعرنا بالقلق و نحزن ايضا بشدة لموت شخصيتنا المفضلة، نحن طبيعيون لكن في نطاق اوسع كأي شخص اخر نحن فقط نعيش اكثر.

واختتمت بيانها قائلة: المرض النفسي لم ولن يكون ابدا وصمة عار سواء اردت الاعتراف بذلك او لا.

.

 

 

 

وانهالت التعليقات من قبل أصدقاء البكري على فيسبوك، متمنين لها السلامة الدائمة وأن تبقى بخير ويشفيها الله، فيما تركزت تعليقات الآخرين على تشجيعهم لقوتها وصراحتها واعترافها بمرضها وعدم اعتباره وصمة عار؛ فمواجهة المرض برأيهم بطولة، فيما استفسر آخرون عن طبيعة المرض بشكل أدق، فردت بكري على أحد التعليقات بأنها تعاني من اضطراب المزاج أكثر من كونه اضطراب ثنائي القطب؛ لأن الثاني أصعب بكثير

 

وسبق أن تزوجت البكري، في سن الـ 16 وكشفت أنها تعرضت خلال تجربة الزواج للضرب وسوء المعاملة من قبل زوجها الذي كان يحتجزها ويمنع عنها كل شيء بما فيه ممارسة هواية الفن وبقيت معه 13 عامًا حرصًا منها على أولادها قبل أن تهرب إلى سورية قبل سنوات طويلة، مضيفة أنها تعرضت لانهيار حاد لمدة سنتين بعد انفصالها عنه ومنعه لها من رؤية أولادها الثلاثة جودي وطلال ولولوة.

 

 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

A post shared by ET بالعربي (@etbilarabi) on

 

 

 

 

 

 

 

 

وتعرضت لموقف محرج في زيجتها الثانية، من مجد بدور بعد رفض أسرته ارتباطها بـ"مطلقة"، وقالت حينها: ارتبطت شرعا بشب ابن عالم وناس وتزوجنا بعد ما تقدملي بشكل رسمي وحكا مع أهلي وطلبني على سنة الله ورسوله.. ولكن للأسف كان لأهل هالشب اعتراض عليي ومآخذ.. بما أنني مطلقة وممثلة وإلخ، وأجبروه على فسخ عقد الزواج القائم بيننا.

أضف تعليقا