منْ هو جورج فلويد الذي انتفضت الولايات المتحدة الأمريكية بسبب موته؟

قبل أن يفارق جورج فلويد الحياة، وقبل أن تشعل صورته ممدداً تحت ركبة شرطي، الاضطرابات التي تعمّ الولايات المتحدة، شهدت حياة الرجل نجاحات وإخفاقات.
فقد عاش لحظات سعيدة خلال سنوات مراهقته في هيوستن، حيث لعب كرة القدم الأمريكية في بطولة ولاية تكساس عام 1992.

لكنه خاض أيضاً تجربة السجن لسنوات بعد توقيفه عام 2007 بسبب السرقة.

وعند وفاته في 25مايو في مينيابوليس كان يبلغ من العمر 46 عاماً، وكان في الغالب مثل غيره من الأميركيين، يبحث عن سبل لتحسين أوضاعه ويخوض تحديات اجتماعية وشخصية.

 

 

صورة جورج فلويد بالحائط

 

 

ويأتي موته وسط كارثة صحية واقتصادية شهدت وفاة أكثر من مئة ألف أمريكي وخلفت أكثر من 40 مليون شخص دون وظيفة، ما فاقم من البلاء الذي أصيبت به الولايات المتحدة هذا العام.

نشأ فلويد في هيوستن، تكساس، في حي «ذا ثيرد وارد»، الذي يعتبر قلب مجتمع الأفارقة الأمريكيين في جنوب وسط المدينة.

وهناك نشأت المغنية بيونسيه، وهي المنطقة المعروفة بنشاطها الموسيقي. ويعتقد أن لفلويد أيضاً مشاركة في ساحة موسيقى الراب في التسعينيات في هيوستن.

لكن للمدينة، التي غادرها فلويد مؤخراً، تاريخاً مع العنصرية وغياب المساواة الاقتصادية على غرار أي مدينة في الولايات المتحدة.

قال دوني ليلارد، صديق جورج فلويد في الحي ومغني راب معروف باسم «ريكونسايل»، إن من يصطحبهم من خارج الحي يصابون بالصدمة من مشهد الفقر.

وأضاف: «الناس لا تزال تعيش في أكواخ نصبت في العشرينيات، الفقر يعم الجميع.. من الصعب الهرب من هذه المنطقة».

امتلك فلويد مواهب رياضية، وكان يزيد طول قامته عن ستة أقدام وهو لا يزال في سن المراهقة، ووصفه من عرفه خلال مراهقته بـ«العملاق اللطيف»، وبرع في لعبتين، كرة السلة وكرة القدم الأمريكية.

وقال جوناثان فيل، صديق الطفولة وزميل فلويد السابق في الفريق لوسائل إعلام محلية: «لقد ذهلت، كان في الثانية عشرة من عمره، ويبلغ طول قامته ستة أقدام، لم أرَ شخصاً بهذه القامة من قبل».

 

 

أثناء الاعتداء علي جورج

أضف تعليقا