ريهانا لم ترسل جهاز تنفس صناعي لوالدها المصاب بالكورونا...هذه حقيقة ما حصل


‏كشفت صحف أميركية، أن المطربة ريهانا لم ترسل جهاز تنفس صناعي لوالدها كما نشر سابقًا، وأنها لم تكن تعلم حتى أنه مصاب بفيروس كورونا.


وكان قد انتشر خبر قبل اسابيع، أن "ريهانا" (32عامًا) أرسلت جهاز تنفس لوالدها عقب تشخصيه بفيروس كورونا، كي يتلقى العلاج المناسب في منزله الواقع على جزيرة الكاريبيان،  كما تحاول الاطمئنان عليه يوميًا.


ورغم اللفتة الطيبة، إلَّا أن مصدر مطلع على الأحداث أكَّد أن الأخبار زائفة، فلم ترسل لوالدها جهاز تنفس اصطناعي، كما لم تعلم بإصابته منذ البداية.، فلدى "رونالد" تاريخ طويل من القصص والسيناريوهات الزائفة.

 

 

 


ويُقال أن "ريهانا" تشعر بالغضب لظهوره في مقابلة مع موقع "ذا صن" البريطاني، فقدد صرَّح قائلًا: "اعتقدت أني سأموت لأكون صريحًا.. يتوجب علي قول أحبك روبن (اسم ريهانا الأصلي)، قدمت الكثير لي، أقدر كل شيء عملته من أجل."


ولن يكون غريبًا إذا ما كان "رونالد" قد زيَّف أيضًا حقيقة إصابته بالفيروس؛ للحصول على مزيد من التعاطف.


ومع ذلك، أفادت تقارير أن "ريهانا" أرسلت أجهزة تنفس اصطناعية بقيمة 700 ألف دولار لمسقط رأسها بربادوس، وتبرعت  لمؤسسة "كلارا ليونيل" بمبلغ 5 ملايين دولار لمنظمات تحارب انتشار فيروس كورونا في الولايات المتحدة وأفريقيا ومنطقة البحر الكاريبي، فضلاً عن التبرع بمعدات الوقاية الشخصية التي تشتد الحاجة إليها في مدينة نيويورك.

 

سمات :
أضف تعليقا