بمناسبة عيدها الـ94 سيصدمك ما كشفته الملكة إليزابيث عن لوك تتويجها!

بمناسبة عيد ميلاد الملكة اليزابيث الرابع والتسعون وهي المرة الأولى التي لا تحتفل بها بهذه المناسبة وسط حشود من الناس. وبهذه المناسبة، قررنا الإحتفال بالملكة بتذكر امر تحدثت عنه يتعلق بحادثة موضوية كادت تفضي الى كارثة في يوم تتويجها. ففي حين أنه بوسعنا فقط أن نتصور الفرحة التي شعرت بها الملكة اليزابيث في يوم تتويجها، إلا أنها لم تجعل الأمر يبدو مفرحاً للغاية حين أفصحت عن ذكرياتها من المناسبة في مقابلة نادرة معها. فبعد أن كانت طريقها وعرة في عربتها الذهبية، كادت الملكة البريطانيا أن تتعرض لحادث موضوي في أهم يوم في حياتها وحتى أنها كادت تكسر رقبتها بسبب تاج وضعته على رأسها.  

 

اقرئي ايضا: أشهر وأجمل مجوهرات الملكة إليزابيث الثانية بمناسبة عيد ميلادها

العيد ال94 للملكة اليزابيث


فلليوم المميز، فستان الملكة صممه البريطاني نورمان هارتنيل وقد حيك من الساتان الأبيض وطرز بالخيوط الذهبية والفضية وزين باللؤلؤ  الى جانب شعاري بريطانيا و الكومونويلث. وفي حين أن الفستان بدا جميلاً للغاية، ولكنه لم يكن علمياً بتاتاً. فقد تذكرت الملكة خلال المقابلة بأنه كان ثقيلاً للغاية ما جعل حركتها صعبة وقالت في هذا الصدد: "أذكر لحظة حين كنت أسير على السجادة ولم أتمكن من الحركة بتاتاً". في طريق العودة الى قصر باكينهام، ارتدت الملكة  الرداء الرسمي الأرجواني الذي صنع لها وتطلب 12 خياطاً لصنعه و 3500 ساعة من العمل.

 

العيد ال94 للملكة اليزابيث

 


أما من ناحية مجوهراتها، فالى جانب قلادتها الماسية وأقراطها والبروش، ارتدت الملكة إليزابيث إكليل الدولة الخاص بجورج الرابع الذي صنع في العام 1820 ويتضمن الورود وأوراق الشجر والأشواك وهو مصنوع من 1333 قطعة ماسية و169 قطعة لؤلؤ. خلال حفل التتويج، وضع تاج St. Edward على رأسها وهو مصنوع من  الذهب الخالص في العام 1661 ويزن 4 باوند و12 أونصة وهو ثمين للغاية بحيث لا يمكن أن يحمله سوى الملكة، والصائغ الملكة ورئيس أساقفة كانتربري. وبالرغم من قيمته، إلا أن الملكة لا تبدو من المعجبين به. 

 

العيد ال94 للملكة اليزابيث


أخيراً، ارتدت الملكة التاج المرصع بالماس Imperial State Crown في رحلة عودتها الى قصر باكينهام والذي زين بـ2901 من الأحجار الكريم وهي لا تبدو معجبة به أيضاً حيث قالت: "حين ترتديه يبقى على الرأس ولا يمكن النظر الى الأسفل لقراءة الخطاب، بل وجب علي أن أرفع الخطاب الى الأعلى لأتمكن من قاراءته لأنني إن نظرت الى الأسفل كانت رقبتي ستنكسر"، وتضيف: "إذاً ثمة بعض الجوانب السلبية للتيجان". 


العيد ال94 للملكة اليزابيث

أضف تعليقا