الجفاف المهبلي... 4 طرق لتجنبه

هل تعلمين؟ يعاني أكثر من نصف نساء العالم من مشكلة الجفاف المهبلي في غير مرحلة من مراحل حياتهنّ. هذه حقيقة مثبتة! إذاً، هي مشكلة شائعة ولا داعي للقلق. فثمّة أسباب عدّة تؤدي إلى حدوث ذلك مثل تناول بعض الأدوية ومنها تلك المضادة للاكتئاب، والضغط النفسي والقلق والالتهابات المهبلية... لكن، في المقابل، ثمّة حلول كثيرة ومتنوعة وسهلة التطبيق ومنها الحيل الأربع التالية.

 

1- العناية اللطيفة  

الجفاف المهبلي يعني انخفاض مستوى الرطوبة في المنطقة الحميمة، الأمر الذي قد ينتج عن تنظيفها بطريقة غير لطيفة، ما يُحدث خللاً في توازن البيئة المهبلية. لذا، من الضروري أن تقومي باختيار منتجات عناية لطيفة، لا تحتوي على مواد مطهرة وتحافظ على توازن حموضة تلك المنطقة. وفي هذه الحالة، ننصحك بأن تلجئي إلى الصابون وليس إلى المحارم المعطّرة خلال عملية التنظيف. كذلك من الأفضل أن تتجنبي القيام بالاغتسال المهبلي لأنّه يساهم في القضاء على البكتيريا المفيدة التي تحافظ على توازن البيئة الحميمة. كذلك من الضروري أن تحرصي على ألا تستخدمي فوط الحماية إلا في حال الضرورة فقط (كحال الدورة الشهرية).   

 

إقرئي أيضاً: الجفاف المهبلي: كيف تتخلصين منه؟

 

2-  إلجئي إلى القطن

هل ترتدين الملابس الداخلية المصنوعة من الدانتيل؟ هذا خطأ! ففي حال كنت تعانين من الجفاف المهبلي، يتعين عليك أن تختاري تلك المصنوعة من القطن، لأنّ هذا يمنع تهيّج منطقة المهبل وبالتالي زيادة احتمال حدوث الجفاف المهبلي لديك. وانتبهي: من الأفضل أن ترتدي ملابس خارجية واسعة أيضأً لكي تحولي دون احتكاكها بتلك المنطقة وبالتالي ظهور المشكلة نفسها.  

 

3- اختاري الطرق الطبيعية

نعم، أطلبي مساعدة بعض النباتات لكي تكافحي مشكلة الجفاف المهبلي المزعجة: فالميرمية، الكتان، الصويا،... كلها تحتوي على كمية كبيرة من الأستروجين النباتي الذي يساهم في ترطيب بطانة المهبل لديك. واعلمي أنّه يمكنك الحصول على فوائد هذه النباتات من خلال تناولها على شكل كبسولات تشترينها من الصيدلية. لكن، استشيري الاختصاصيين أولاً لتعرفي ما إذا كانت حالتك تسمح بذلك.

 

4- لا تتخلي عن الخطوات التمهيدية 

نقصد بهذا تلك التي تسبق العلاقة الحميمة الفعلية، فهذه الخطوات تساهم في حدوث بعض الإفرازات المرطبة على مستوى البطانة المهبلية، ما يجنبك الشعور بالألم. كذلك من المهم أن تحرصي على أن تقيمي تلك العلاقة أكثر من مرتين أسبوعياً لأنّ هذا يساعد أيضاً على تعزيز عملية الترطيب الحميم.

 

إقرئي أيضاً: أسباب جفاف المهبل... وعلاجه

إقرئي أيضاً: علاجات طبيعية للجفاف المهبلي

إقرئي أيضاً: علاج الجفاف المهبلي بالزيوت الأساسية

أضف تعليقا