الطريقة الصحيحة لاستخدام معقم اليدين من دون ضرر

رغم أن معقم اليدين فعال ضد البكتيريا والفيروسات، فهناك حدود معينة تعتبر آمنة. هناك العديد من حالات معقمات اليدين التي تسبب الحروق ومشاكل الجلد الشديدة للأشخاص.

رة

اقرئي ايضا : أعراض كورونا الخطيرة.. وهؤلاء ليس لديهم أعراض

 

إليك بعض المخاطر المصاحبة لاستخدام منظفات اليدين، وتجنب استخدامه المفرط؛ لمنع المخاطر الصحية المرتبطة به.

يعتبر معقم اليدين أفضل بديل لتنظيف اليدين بالماء والصابون، ومع ذلك تشير الدراسات إلى أن هذه المطهرات أقل فعالية في منع انتقال مسببات الأمراض.

 

 

 

 

يستخدم الناس والعاملون في مجال الرعاية الصحية المطهرات التي تعتمد على الكحول على نطاق واسع، مثل الأيزوبروبانول، بروبانول، الإيثانول أو مزيج من اثنين وعادة، يتكون من 60 - 85 في المائة من الإيثانول بسبب نشاطه القوي المضاد للميكروبات.

 

لماذا يعتبر معقم اليدين ضاراً؟

 

بصرف النظر عن الكحول، تحتوي معقمات اليدين أيضاً على عنصر نشط آخر يسمى triclosan أو TCS وهو عامل مضاد للبكتيريا ومضاد للفطريات يستخدم في منتجات العناية الشخصية الكبيرة مثل الصابون ومعجون الأسنان ومزيلات العرق وكريمات البشرة. رغم أن المركب فعال ضد الجراثيم والميكروبات، إلا أن الاستخدام المفرط له كل يوم يمكن أن يكون ضاراً.

 

إليكِ كيفية استخدام المعقم الصحيحة

 

قبل استخدام المطهر الكحولي، تأكدي من إزالة جميع مصادر الاشتعال من حولك لمنع احتمال نشوب حريق.

 

 

 

 

إذا سقط المطهر عن طريق الخطأ في مكان ما، فيجب تنظيفه على الفور بالماء. يجب تخزينه في مناطق بعيدة عن الحرارة أو الشرر أو الاشتعال أو اللهب أو المفاتيح أو الحرارة الشديدة.

لا تسمح للأطفال باستخدامه بشكل مفرط. يجب أن يُعْطَى للأطفال فقط تحت إشراف مناسب من البالغين.

تجنب الاحتفاظ بها في مناطق يسهل على الأطفال الوصول إليها.

المخاطر الكيميائية على الجلد وفقاً لدراسة نشرت في مجلة البيئة الدولية، فإن التعرض المستمر لمدة 30 يوماً لمطهر اليدين يمكن أن يطور مقاومة ضد البكتيريا.

 

 

 

 

وفقاً لتعليمات إدارة الغذاء والدواء FDA، إليك بعض المخاطر المرتبطة بمطهر اليدين.

قد تعطي العوامل الكيميائية أو المضادة للميكروبات القاسية في المطهر إحساساً بالحرقان أو تسبب حكة في الجلد.

يمكن أن يؤدي الاستخدام المفرط لها إلى جفاف الطبقة العليا من الجلد، مما يتسبب في تقشيرها.

قد يجعل بشرتك حساسة للأشعة فوق البنفسجية ويسبب حروق الشمس.

الاستخدام المفرط لمطهر يمكن أن يقلل من قدرة الجسم على مكافحة الالتهابات الخارجية بسبب تطور السلالات المقاومة.

 

 

 

 

لا يمكنه تنظيف السكر والدهون التي تبقى على يديك بعد تناول الأطعمة. من المحتمل أن تنتقل إلى وجهك أو عينيك وتسبب العدوى.

الأخطار الأخرى أنه قد يسبب التسمم إذا شربه الأطفال عن طريق الخطأ.

قد يؤدي إلى اضطرابات هرمونية داخل الجسم بسبب تطور سلالات البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية.

قد تتداخل العوامل الكيميائية في المطهر مع وظائف الجهاز المناعي. تحتوي العطور الاصطناعية في المطهر أيضاً على كميات من المواد الكيميائية، وقد تسبب تغيراً جينياً في البشر.

 

 

أضف تعليقا