الأمير هاري وميغان ماركل إلى أميركا.. وتصريح صادم من ترامب

لم تكد تمضي أسابيع قليلة على استقرار الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل في كندا، حتى أعلنا عن نيتهما الاستقرار نهائياً في لوس أنجلوس.


الرئيس الاميركي ‏دونالد ترمب، غرد عبر حسابه على تويتر قائلاً: "أنا صديق ومحب للملكة ولبريطانيا. أفيد مؤخرا أن هاري وميغان، اللذين غادرا المملكة، سيقيمان بشكل دائم في كندا. ولكنهما الآن غادرا كندا إلى أمريكا، ويجب أن يعلموا أن أمريكا لن تدفع أبدا مقابل حمايتهما الأمنية. هم من يجب أن يدفعا لحمايتهما".  


ويأتي تصريح ترامب، بعد جدل أثير في كندا، حول قيام الحكومة الكندية بدفع تكاليف حماية الامير وزوجته وابنهما، واعتراض عدد كبير من الأميركيين على ذلك.

 

 

الامير هاري مع زوجته وطفلهما

 

فقد كانت الحكومة الكندية قد اعلنت لدى وصول الامير إلى كندا، بأنها ستدفع كلفة الحماية الأمنية للأمير هاري وزوجته ميغان ماركل.


وقالت وزارة السلامة العامة في بيان: "في حين أن الدوق والدوقة معترف بهما كشخصين يجب حمايتهما دولياً، فإن كندا عليها التزام تقديم مساعدة أمنية لهما".

 

 

 


وأظهر استطلاع للرأي أن 77 % من الكنديين لا يؤيدون تحمل كلفة ضمان أمن الأمير هاري خلال إقامته وعائلته في كندا معتبرين أن الزوجين ليسا في البلاد كممثلين للملكة.


يذكر أن وسائل اعلام عالمية بأن ​الأمير هاري​ وزوجته ​ميغان ماركل​ سينتقلان للعيش والاستقرار في لوس انجلوس، كاليفورنيا.

 

 


وكان قد ذكر مصدر لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية مؤخرا أن ميغان ماركل، لم توافق على عودة زوجها الأمير هاري إلى بريطانيا، للإطمئنان على الحالة الصحية لوالده الأمير تشارلز، والذي أُعلن في الأيام القليلة الماضية إصابته ب​فيروس كورونا​.

 

وتابع المصدر أن ميغان تخاف من أن يلتقط هاري عدوى الفيروس، وأنها لا ترغب في السفر إلى أي مكان، ولفت إلى أن هذا يشعر هاري بالأسى.

أضف تعليقا