مادونا تنهار من البكاء على المسرح فماذا حدث؟

كافحت النجمة العالمية مادونا لمواصلة حفلها الأخير في إطار جولتها Madame X في باريس، وانهارت على المسرح وبدأت في البكاء.

وتردد أن المغنية البالغة من العمر 61 سنة، كان عليها أن تتحمل الاستمرار في الرقص بعد سقوطها، على الرغم من إصابات في ركبتها وفخذها.

على الرغم من الألم؛ فإن مادونا التي اعتمدت على عكاز من أجل المشي، استمرت على مدار ساعتين ونصف الساعة بأداء العرض، بعد الانهيار في البكاء على خشبة المسرح.

وكتب أحد المعجبين على «تويتر»: «أخبرتني صديقة حضرت حفل مادونا الأخير أنها سقطت على الأرض أثناء العرض».

وأضاف: «كان على راقصة أن تساعدها للجلوس على الكرسي، ثم انزلقت وأجهشت في البكاء ولم تستطع التوقف»، وكتب آخر: «لم أتذكر سقوطها، ولكنني رأيت بالفعل دموعها؛ حيث أخبرتنا أنها تشعر بألم لا يوصف».

وتعد هذه الجولة هي الحادية عشرة لملكة البوب، بدأت الجولة في الـ17 من سبتمبر 2019 في مدينة نيويورك، ومن المقرر أن تنتهي في الـ11 من مارس في باريس.

واضطرت مادونا لإلغاء 14 عرضاً، وكان آخرها أداءها الأول في باريس يوم الخميس الماضي، بسبب إصابتها التي تسببت لها بـ «ألم لا يوصف» على حد وصفها.

وكتبت: «إنني أقوم بإعادة التأهيل لمدة 6 ساعات كل يوم و3 ساعات قبل العرض و3 بعد العلاجات المتعددة».

وأضافت: «لقد تحولت أيضاً إلى ارتداء الأحذية المسطحة، وقمت بتعديل الأجزاء الصعبة من العرض، لقد ساعدني هذا بشكل كبير ولكنني مازلت بحاجة إلى توخي الحذر».

وظهرت مادونا بعد الحفل وهي تمسك بعصاها أثناء مغادرتها لو غراند ريكس في باريس، وبدت المغنية البالغة من العمر 61 عاماً متعبة، وخرجت من مكان الحفل وهي ترتدي جاكيت أسود بالكامل عليه شعار الجولة مزيناً صدرها.
 

أضف تعليقا