المغنية دافي تكشف تعرّضها للاغتصاب والاحتجاز... هذا ما حصل معها

كشفت المغنية دافي التي أعلنت انسحابها من عالم الفن في العام 2011 أن قرارها أتى بعد تعرّضها للاغتصاب والتخدير والاحتجاز لعدّة أيّام.

وأكّدت المغنّية البالغة 35 عاماً أنّ الاعتراف بهذا الأمر ليس سهلاً.

وتابعت "يمكنني أن أقول لكم إنني خلال العقد الأخير قطعت وعداً على نفسي بأن أشعر مجدداً بالشمس تسطع في قلبي. وباتت الشمس الآن تسطع في داخلي".

 

وأضافت "تسألون لِمَ لم أختر أن أستغل شهرتي للتعبير عن ألمي؟ لم أشأ أن أظهر للعالم الحزن في عينيّ. وكنت أسأل نفسي كيف عساني أغني وقلبي محطم؟ إلا أن قلبي تعافى بهدوء".

وكانت دافي قد أعلنت عام 2011  عن "أخذ استراحة" من نشاطاتها العامة. وقد كتبت في رسالة عبر "إنستغرام": "أنا بخير الآن وأشعر بالأمان. لكنني احتجت إلى وقت طويل"، وذلك وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وحازت المغنية وهي مؤلفة موسيقية أيضاً، جائزة غرامي الموسيقية الأميركية العريقة لأفضل ألبوم بوب مغنى عام 2008 عن "روكفيري". وفي عام 2009، فازت بثلاث جوائز "بريت أوارد" الموسيقية البريطانية.

 

سمات :
أضف تعليقا