وفاة عارضة أزياء مغربية في السجن بشكل غامض!

في واقعة غريبة وغامضة، توفيت عارضة الأزياء المغربية كاميليا المراكشي، الشهيرة بـ"كاميليا اللعبي"، داخل سجن "بوركايز".
وبحسب ما نشرته وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية، فإن أسرة عارضة الأزياء المغربية، أكدت أنها لم تكن تعاني من أي مرض ولم تصب بأي أذى، وكذلك لم تتناول أي علاجات.
وقالت إدارة السجن إن كاميليا كانت تعاني من أمراض في الكلى، وكانت تتناول علاجات خاصة بالمرض.
وأشارت الوكالة إلى تأكيد السجينة عدم معاناتها من أي أمراض مزمنة، وأنها لا تتبع أي علاج خاص، كما بين الفحص الأولي عدم وجود أية إصابات أو كدمات على جسدها.
وأضافت: "في الرابع والعشرين من يناير، ظهرت على السجينة حالة من الاضطراب في الوعي، مما استدعى نقلها إلى المستشفى فورًا، حيث وضعت قيد المراقبة الطبية، إلى أن توفيت في السادس والعشرين من نفس الشهر".
ومع ذلك، أرجعت وسائل إعلام ومنصات التواصل الاجتماعي وفاة كاميليا إلى الإهمال الطبي داخل السجن، بعد امتناع السلطات عن حقنها بالأنسولين من داء السكري المزمن.

أضف تعليقا