ضعف الانتصاب...ما هي الأسباب؟

إذا كانت الرغبة هي محرك الانتصاب، إلا أن هناك العديد من العوامل التي قد تسهم في ضعف الانتصاب. هل يمكن أن تكون أدويتكَ هي السبب؟ في الواقع، قد تتداخل الكثير من الأدوية مع الانتصاب.

 

اقرئي أيضاً مشاكل الانتصاب عند الرجل... ما الحل؟

 

الأدوية التي تتداخل مع الانتصاب

الانتصاب هو نتيجة للرغبة الجنسية. وأحياناً، قد لا تكون الرغبة كافية للانتصاب المناسب لإتمام الجماع. قد يكون الأمر متعلقاً بمشكلة صحية أو اضطرابات نفسية.

يجب معرفة أن الانتصاب ينطوي على عدة آليات: الأوعية الدموية، الهرمونات، العوامل النفسية. بعبارة أخرى، حين تحدث مشكلة في الانتصاب، من المهم التحدث عنها مع الطبيب لاستكشاف الأسباب العديدة المحتملة، مثل الاكتئاب أو اضطرابات القلب والأوعية الدموية أو السكري، الخ. وإذا كنتَ تأخذ علاج ما، فمن المهم استكشاف ما إذا كانت الأدوية هي السبب. في الواقع، قد تكون بعض الأدوية هي سبب مشكلة الانتصاب، وهذا هو الحال مع فئات كبيرة من الأدوية الشائعة جداً.

 

الأدوية المضادة للقلق

تعرف باسم "ليكسوميل"  Lexomil  أو" زاناكس" Xanax  أو "ترانكسين"  Tranxène أو "فاليوم" Valium ، وهذه الأدوية المضادة للقلق أو التي تخفف التوتر قد تسبب الكثير من الآثار الجانبية مثل مشاكل الانتباه والذاكرة والنوم أو حتى مشاكل الانتصاب لأنها تؤثر على الرغبات. ولكن هذه الآثار قابلة للعكس، حيث أنها تختفي عند التوقف عن العلاج.

 

مضادات الاكتئاب

مثل "بروزاك" Prozac  و"افيكسور"  Effexor و"لاروكسيل" Laroxyl، ومضادات الاكتئاب أدوية شائعة الاستخدام، تعمل على بعض الدوائر الكهربائية في الدماغ، ومن المرجح أن تتداخل مع الانتصاب.

 

عقاقير حاصرات بيتا

مثل "افلوكارديل" Avlocardyl  أو "تينورمين" Ténormine  أو"سيكترال"  Sectral ، وهذه الأدوية توصف عادة في حالة وجود مشاكل في القلب والأوعية الدموية (ارتفاع ضغط الدم، عدم انتظام دقات القلب، احتشاء عضلة القلب...). تعمل هذه الأدوية عن طريق إبطاء تدفق الدم، بما في ذلك تدفقه إلى القضيب، وقد يؤدي هذا أحياناً إلى صعوبة الحفاظ على الانتصاب.

وهنا أيضاً، يجب التحدث إلى الطبيب الذي قد يقترح استخدام دواء آخر من فئة أخرى.

 

اقرئي أيضاً العجز الجنسي عند الرجل

 

مدرات البول

بعض مدرات البول قد تؤدي إلى ضعف الانتصاب. وهذا التأثير يأتي هذه المرة من مادة سبيرونولاكتون، وهي مادة تحل محل التستوستيرون، الهرمون الجنسي الذكوري.

 

نلاحظ أن هناك عدداً كبيراً من الأدوية التي قد تؤثر على الانتصاب. والميزة المشتركة بينها هي أن هذا التأثير الجانبي يختفي عند التوقف عن الدواء، لذا من المهم التحدث إلى الطبيب الذي قد يغير وصفة الدواء. وإذا استمرت المشكلة على الرغم من تغيير فئة الدواء، من الضروري إجراء الفحوصات لاكتشاف سبب ضعف الانتصاب.

أضف تعليقا