فضيحة جديد لابن الملكة اليزابيث

تسبب الأمير أندرو، الابن الثاني للملكة إليزابيث الثانية ملكة بريطانيا، في إثارة مخاوف أمنية للقصر الملكي، بعد فضيحة جديدة ظهرت له باستدعاء مدلكة إلى غرفة نومه.
وبحسب ما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن المدلكة مونيك جيانيلوني، قالت إنها لم تخضع للتفتيش أو أي إجراءات أمنية صارمة من قبل الحرس الملكي، وإنها استطاعت الدخول بمنتهى السهولة.
ودخلت مونيك للقصر وسُئلت عن رقم تسجيل سيارتها من قبل المساعدين، ولم يتم إجراء أي اختبارات عليها بعد إجراء اتصال هاتفي من قبل تشارلوت مانلي، مساعد الأمير أندرو الخاص آنذاك.
وقالت "لقد كان من السهل للغاية الدخول إلى القصر، الأمر الذي أثار إزعاجي، لأنني يمكن أن أكون شخصاً آخر، فلم أكن أعرف أندرو ولم أقابل أي شخص من العائلة المالكة، لا أحد يعرفني، ولم يتحدث إليّ أحد".
وأضافت أنها استقبلت من قبل أندرو عند باب غرفة النوم وهو يرتدي رداء حمام وقامت بتدليكه عارياً تحت منشفة على طاولة بجانب صورة لزوجته السابقة سارة فيرجسون وابنتيهما، الأميرتين بياتريس ويوجيني.

أضف تعليقا