هل كانت سعاد حسني السبب في اعتزال الفنان أحمد مظهر التمثيل وعمله ميكانيكي سيارات؟

يبدو أن حكايات نجوم زمن الفن الجميل مازالت تتردد من حين لآخر، ويخرج منها الجديد الذي لا يعرفه الكثيرون من محبي الفن ونجومه، وكانت آخر هذه الحكايات؛ فكرة الاعتزال التي راودت الفنان أحمد مظهر في أهم فتراته الفنية، التي قدم خلالها نجاحات كبرى.

وكان تفكير أحمد مظهر في الاعتزال؛ بسبب الفنانة الراحلة سعاد حسني، التي اشترطت في أحد الأفلام التي جمعت بينهما، أن يوضع اسمها على تتر مقدمة العمل قبل اسم أحمد مظهر، وهذا ما سبب له صدمة كبيرة، وبسبب إصرار سعاد حسني على رأيها، قرر أحمد مظهر اعتزال الفن، والابتعاد عن الوسط الفني، وقرر أن يقوم بفتح ورشة ميكانيكا، وهذا بسبب عشقه الشديد لميكانيكا السيارات، وإجادته تصليح الأعطال التي تتعرض لها السيارات، وكانت هذه الورشة بأحد المحال أسفل منزله، وساعده على هذا الأمر عدد من أصدقائه الذين كانوا يعلمون عشقه للميكانيكا.

 

اقرئي ايضا : محمد فؤاد يحضر حفلاً لنانسي عجرم ويغازلها أثناء وقوفها على المسرح


وبعد ذلك تراجع أحمد مظهر عن قراره، وأكمل مسيرته الفنية الكبيرة، وقدم الكثير من الأعمال الفنية الدرامية والسينمائية، وتعاون أيضاً مع الفنانة سعاد حسني مجدداً في فيلمها «شفيقة ومتولي»، الذي طُرح بدور العرض عام 1978، وشارك في بطولته مجموعة كبيرة من نجوم الفن، من بينهم: أحمد زكي، محمود عبدالعزيز، يونس شلبي، وجميل راتب، ومن إخراج علي بدرخان.

ويعد أحمد مظهر من أهم نجوم الزمن الجميل، وله العديد من الأعمال السينمائية المميزة التي انضمت لأفضل 100 فيلم بتاريخ السينما المصرية، ومن بين أعماله المهمة أفلام: «الناصر صلاح الدين، الشيماء، وا إسلاماه، رد قلبي، دعاء الكروان، النمر الأسود، والأيدي الناعمة».

 

اقرئي ايضا : بعد مرور أكثر من 20 عاماً على المسرحية.. هذا هو سر إفيه «شفيق يا راجل»

أضف تعليقا