امرأة حامل تتعرض لعملية إجهاض بطريق الخطأ.. فما القصة؟!

في واقعة غريبة، أجرى الأطباء في مستشفى بالعاصمة الكورية الجنوبية "سول" عملية إجهاض بطريق الخطأ لسيدة فيتنامية حامل، وذلك بعد اختلاط الأمر عليهم بين مريضتين.
وبحسب ما نشرته صحيفة "كوريا تايمز"، فقد استغرقت العملية الجراحية 30 دقيقة، حيث توجهت الضحية "الحامل" إلى منزلها ولكنها لاحظت وجود نزيف، لتتوجه مرة أخرى إلى المستشفى، لتبلغها طبيبة أخرى أنه تم إجهاض الجنين.
وكانت قد توجهت المرأة الفيتنامية للمستشفى مع زوجها لإجراء اختبار الحمل، وقد تأكد أنها حامل في 6 أسابيع، وأبلغت أنها بحاجة إلى محلول للحقن الوريدي لتحسين التغذية، وبينما كانت في انتظار إجراء المعالجة الوريدية جاءت لها ممرضة ومعها بيانات لمريضة أخرى كانت في حاجة لجراحة لتعرضها لإجهاض خاطئ مات فيه الجنين ولكن لم يتم إجهاضه بعد.
وفي التفاصيل قامت الممرضة بحقنها بعقار مخدر بدلاً من إعطائها حقنة الوريد، بدون التأكد من هوية المرأة، وأثناء نومها، أجرت أخصائية أمراض النساء الجراحة، بعدما أخفقت أيضاً في فحص بيانات المريضة.
واحتجزت الشرطة طبيبة وممرضة في المستشفى في غرب العاصمة سول للاشتباه في إهمالهما المهني ما نجم عنه في حالة الضحية الحامل.

أضف تعليقا