إعلامية تفضح نانسي عجرم: زوجها صوّرها في المطار وهذا ما حصل

 فضحت الإعلامية نورا الخوري، الفنانة نانسي عجرم التي أطلقت صرخة من مطار بيروت الدولي الأسبوع الماضي، مدّعية أنّها انتظرت ساعات فجراً وابنتها تبكي على كتفها، وأنّ الفوضى في المطار لا تحتمل، ليردّ عليها جهاز أمن المطار مؤكّداً أنّ كاميرات المراقبة أثبتت أنها لم تنتظر سوى 12 دقيقة، وأنّ جواز سفرها ختم عند الساعة الحادية عشر و23 دقيقة ليلاً، وليس عند الفجر كما ادعت.

ومع صمت نانسي، وعدم تعليقها على تكذيب جهاز أمن المطار لروايتها، قامت الإعلامية نورا الخوري التي عملت لسنوات كمراسلة إخبارية في محطة LBCI، برواية ما حصل مع نانسي استناداً إلى شهود في المطار، وكتبت عبر حسابها الخاص على انستغرام:

"الست المواطنة نانسي عجرم عملت تويت احتجت فيه على اوضاع المطار وحالات الانتظار وعدم احترام العاملين فيه للمرأة والطفل، لأنها وقفت ونطرت وطفلتها على يدها، وقوّمت الدنيا وما قعدتها الا لما اتصلت فيها وزيرة الداخلية وطيّبت خاطرها للننوس لأنها من بيت الفرفور ما بيسوا تنطر".

وتابعت نورا "ولكن المفاجأة الكبرى كانت ان كل اللي صار كان توطأة ودعاية وبروباغاندا لفيديو كليب جديد رح ينزل للفنانة والستار .. ويلعن أبو الوطن وسياحته واجهزته وريت عمره ما يرجع ، المهم كليب الننوس يفرقع و يولع الدني".

وأكملت نورا روايتها " وعطفاً لما ورد اكد شاهد عيان كان الى جانبها مساء الامس في المطار، بأن الموضوع كان اكثر من عادي ولم تتنظر لأكثر من ١٠ دقائق ، وكان زوجها يتولى تصوير الفيلم الرهيب عن التعذيب في المطار.و كانت برفقة اثنتين من العاملات المساعدات معها وقد لاقت أفضل معاملة من الجمارك . ومن الشهود على الحادثة إعلامية لبنانية".

 

أضف تعليقا