اكتشاف بقايا امرأة أنجبت داخل قبرها بعد موتها!

في واقعة غريبة، اكتشف علماء آثار، هيكلاً عظميّاً في تابوت من العصور الوسطى بإيطاليا، لامرأة شابة، أنجبت طفلاً في قبرها.
ويعتقد الخبراء بأن تكون المرأة الشابة قد ماتت قبل 1300 عام في نهاية حملها، وفي نادرة تعرف باسم "نعش الولادة"، أجبرت عوامل التربة والغازات المتراكمة، الجنين الميت في بطنها، بالخروج من جسد أمه المتوفاة.
وقال عالم أمراض النساء جين غانتر: "يؤدي ضغط الغاز المتراكم إلى خروج الجنين الميت عبر فجوة ناشئة من الرحم إلى المهبل"، بحسب مجلة "فوربس".
وبعد إجراء فحص دقيق، اكتشف العلماء الحقيقة المريعة لوفاتها، حيث عُثر على عظام الجنين بين ساقيها. وبناء على طول عظم الفخذ، فقد كان عمر الجنين 38 أسبوعا عندما توفيت والدته.
ويستمر متوسط الحمل نحو 40 أسبوعا، ما يعني أن المرأة كانت قريبة جدا من الولادة عند وفاتها. وتشير البقايا إلى اختراق رأس وجذع الجنين للمهبل، بينما ظلت الأرجل داخل تجويف الحوض.

أضف تعليقا