جديد حقن الفيلر لترميم الفم

الفم معرّض بدرجة كبيرة للتغيرات المناخية والأشعة فوق البنفسجية ويخضع بشكل دائم للحركة، لذا فهو عرضة بشكل خاص للشيخوخة. وبما أن الكتلة العضلية وهيكل عظام الفك ينخفضان كما أن القوس السني يتراجع تدريجيّا فمن الصعب دفع الشفاه للأمام.

 

اقرئي أيضاً ترميم الشفاه ومحيط الفم

 

 

والنتيجة هي أن الفم يصبح أرق شيئاً فشيئاً ويتراجع وتستطيل الشفاه وتتسطح ويبدأ لونها يميل للبهوت. والحل هو إعادة ملئها لمنحها المرونة وشدها ومنع تشكّل التجاعيد الصغيرة، وأيضاً ترطيبها ونفخها لاستعادة منحنياتها الطبيعية دون دفعها كثيرا للأمام، وأخيراً رفع الزوايا التي تميل للهبوط.

 

وفي هذا المجال أيضاً، تقدمت التقنيات بشكل كبير، خاصة بفضل استخدام حقن حمض الهيالورونيك الأكثر استهدافاً (Restylane Lip، Emervel Lips، Juvederm Volbella). وهي مناسبة للغاية لهذه المنطقة الحساسة والرقيقة. ويتم حقنه بكميات صغيرة جداً، باستخدام إبرة أو تقنية متناهية الصغر، وتساعد هذه المنتجات، وفقاً للاحتياجات، على إعادة بناء الفم واستعادة حجمه دون تضخيمه. ويدوم التأثير من ستة أشهر إلى عام.

 

 

اقرئي أيضاً البوتكس لعلاج التجاعيد حول الفم

 

أضف تعليقا