قواعد نظافة وصحة المنطقة الحساسة

حين يتعلق الأمر بالمنطقة الحساسة تعد النظافة والصحة من الأساسيات التي لا يجب إهمالها.

 

تتمتع المنطقة الحساسة بمقومات خاصة تحميه من العوامل الخارجية، كما تملك القدرة على تنظيف نفسها تلقائياً.لكن ذلك لا يعني إهمال نظافة تلك المنطقة الحميمة لان ذلك  يؤدي إلى مضاعفات خطيرة. الأمر نفسه ينطبق على الإفراط بالنظافة التي تعتمدها بعض النساء ما يرتد سلباً عليهن.

 

 

إقرئي أيضاً: المنطقة الحساسة... إجابات عن أسئلة محرجة

 

 

  • طريقة تنظيف المنطقة الحساسة

أفضل طريقة لتنظيف المنطقة الحساسة هي بإعتماد الماء فقط، كما يمكن إعتماد الصابون الذي لا يحتوي على العطور أو الكحول، ويمكن الإستعانة بالمنتجات الطبية الخاصة التي تباع في الصيدلات.

 

- عملية التنظيف يجب أن تقتصر على المنطقة الخارجية، ولا يجب بأي شكل من الاشكال إدخال الصابون أو الماء إلى المنطقة الداخلية للمهبل لان ذلك يؤدي للإصابة بالحكة والإلتهابات والفطريات.

 

- عملية  تنظيف الشرج يجب أن تتم بشكل منفضل عن المهبل، بكثير من الماء وقليل من الصابون مع الحرص على إزالة أي رواسب متبقية من الصابون إذ يمكن أن تسبب شعوراً بالحرقة أو الإلتهابات.

 

- تجفيف المنطقة الحساسة يجب أن يتم من الأمام إلى الخلف لتفادي نقل أي بكتيريا مؤذية من المنطقة الخلفية إلى الأمامية. يفضل إستخدام الفوط القطنية لعملية التجفيف مع الحرص على غسلها بشكل يومي.

 

- الرطوبة بيئة حاضنة للبكتيريا لذلك بالإضافة إلى الحرص على تجفيفها بشكل جيد يفضل إرتداء الملابس القطنية والمواظبة على تبديلها يومياً أو أكثر من مرة خلال اليوم في حال إتسخت أو تبلّلت بالعرق.

 

 

  • فوائد نظافة المنطقة الحميمة

إن نظافة المنطقة الحميمة يقلّل نسب الإصابة بإلتهابات المسالك البولية والتهابات المهبل، وفي حال تم الإصابة بها رغم التنظيف اليومي فذلك دليل على ضرورة تغيير نظام النظافة الشخصية وربما إستبدال الصابون بنوع آخر.

 

 

إقرئي أيضاً: قواعد للحفاظ على صحّة المنطقة الحسّاسة

 

 

  • المبالغة في نظافة المنطقة الحساسة

تميل بعض النساء إلى المبالغة في تنظيف المهبل بحجة إنبعاث بعض الروائح، لكن الروائح من الأمور الطبيعية، فلكل مهبل رائحته الخاصة اذ تحيط بالاعضاء التناسلية مجموعة من الغدد التي تفرز العرق.

وهذه الروائح تتضمن الفريمونات وهي من المواد الكيميائية المسؤولة عن جذب الرجل للمرأة. لكن وفي حال أصبحت الروائح مزعجة بشكل كبير أو منفرة فهي من الدلائل على الاصابة بالالتهابات وعليه يجب مراجعة الطبيب بأسرع وقت ممكن.

 

لا يجب تحت أي ظرف من الظروف إستخدام المساحيق والكريمات التي تدّعي قدرتها على تبييض المنطقة الحساسة. فهذه الكريمات لا تحتوي فقط على مواد عطرية فقط بل على مواد كيميائية يمكنها التسبب بالحكة والالتهابات.

أضف تعليقا