شابة وُلدت بلا ذراعين وركبتين تستعد للزواج من فارس أحلامها!

في كثير من التفاؤل تعيش الشابة الأمريكية غليسا أوستن البالغة من العمر 30 عاماً حالة من السعادة في إطار استعدادها للزفاف قريباً، بالرغم من معاناتها من إعاقة كبيرة، كونها ولدت بلا ذراعين ولا ركبتين.
وبحسب صحيفة "ديلي ميل"، فقد شكلت حالة غليسا أوستن منذ ولادتها حيرةً لكثير من الأطباء، فلم يتمكّنوا من تشخيصها، أو تسميتها، واعتبروا أنها حالةً ميؤوس منها.
ورغم ما أكده الأطباء من عدم قدرة غليسا على المشي أبداً أو التمتع بحياة طبيعية، إلا أنها صممت على التحدي فأطلقت مشروعاً تجارياً خاص بها، لتواصل مسيرتها وتحقق رغبتها في الزواج.
وتعيش غليسا مع خطيبها حالة انسجام وحب منذ حوالي 13عاماً، وهو ما أوصلهما لاتخاذ قرار الارتباط بشكل مشترك، إذ يخططان معاً لليلة الزفاف التي طالما حلمت بها، وهذا ما يشير إلى أن الآمال والسعادة تكسر كل الحدود.
والغريب في الأمر أنها تأقلمت مع وضعها الجسدي غير الطبيعي لتمارس حياتها ببعض جوانبها، باستخدام قدميها لتنظيف أسنانها واستعمال هاتفها المتحرك، محققة بذلك تحدياً حقيقياً، كاسرةً نظرة الشفقة عند الناس خاصة بعد أن خططت مع خطيبها جوناثان، وهو رجل سليم طبيعي، للزواج في الصيف المقبل.

أضف تعليقا