اكتئاب ما بعد الولادة.. 4 خطوات ضرورية للوقاية منه!

اكتئاب ما بعد الولادة أحد أشهر الاضطرابات التي تحدث للعديد من السيدات خلال فترة زمنية قد تقتصر مدتها على أيام وقد تصل في بعض الأحيان لشهور. من هذا المنطلق ونظرًا لأن الأمر في هذا الإطار يحتاج قدرًا كبيرًا من السيطرة باكرًا. جئنا اليوم بمجموعة من أهم الخطوات التي ينبغي اتباعها طوال الحمل؛ للوقاية من الوقوع في فخ الاكتئاب هذا:
تناول أطعمة الأوميغا 3
ليس فقط لقدرتها الفائقة على تقليل فرص الإصابة بارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل وإنما لما تلعبه من دورٍ هام في تخفيف أعراض ومخاطر اكتئاب ما بعد الولادة.

بناءً على هذا يُنصح بالإكثار من تناول «الأسماك، البيض، اللحوم، السلمون، بذور الكتان، الجوز، السبانخ، منتجات الألبان، التوفو، وفول الصويا».
ممارسة هواية مفضلة
 وجد أن ممارسة الهوايات يجلب المتعة، كما يبعث على الاسترخاء، يجدد النشاط، بل ويكسر حدة الروتين الحياتي اليومي المألوف، وهذا بالطبع أمر جيد للصحة النفسية والجسدية.

لذا ابحثوا فقط عما يشعركم بالمتعة سواء كان «رسمًا، عزفًا، زراعة، قراءة، أعمال حرفية، تصويرًا، أو حتى طبخًا» وقوموا به على أكمل وجه حتى تحموا أنفسكم من هذا الاكتئاب.


القراءة عن لحظة الولادة
وما يصاحبها من تغييرات؛ كي يُسهل ذلك من توقع الأحداث المستقبلية المنتظرة.
المهم في النهاية ألا يتم الاستماع للنصائح العابرة، أو حتى التأثر بالتجارب السلبية والمخاوف التي تشاركها أمهات كُثر عبر وسائل التواصل الاجتماعي؛ منعًا للتسبب في زيادة حالة التوتر والقلق المتوقع الإصابة به بعد الولادة.
المداومة على مشروب الزعفران
كونه يزيد من تدفق الدم إلى الدماغ مما يساهم في زيادة إنتاج مادة السيروتونين Serotonin المعروفة بهرمون السعادة في الجسم، وبالتالي تحسين المزاج ومقاومة الاكتئاب.

لكن بالرغم من ذلك يفضل الرجوع للطبيب أولًا حتى يحدد الكمية المسموح بها.

 

أضف تعليقا