اطلالات جريئة اعتمدتها مي عمر بعد الإنجاب

في هدوء تام، أعلنت الممثلة المصرية مي عمر، في أبريل الماضي عن إنجابها طفلتها الثانية، واللافت أن الجمهور لم يلاحظ حملها قبل هذا الخبر، ورغم أن وجودها الفني من بعد هذا التاريخ تراجع بشكل ملحوظ، لكنها ظلت حديث الجمهور بسبب أزيائها الجريئة.

منذ حلول فصل الشتاء، اعتمدت مي عمر مجموعة من الإطلالات العصرية التي كشفت عن أنها لم تكتسب وزناً زائداً رغم إنجابها؛ فظهرت منذ أيام قريبة بتنورة قصيرة من قماش التويد مع كنزة صوف بظل من الأزرق الفاتح، وانتعلت مع هذه الإطلالة الناعمة التي تناسب الفتيات في عمر العشرينات، صيحة البوت الأبيض، البارزة هذا الشتاء، برقبة متوسطة الطول كشفت عن ساقيها، التي لم تخفها بزوج من الجوارب الطويلة كما فعلت من قبل.

 

 

يبدو أن مي عمر مغرمة بصيحة التنانير القصيرة، ربما لتؤكد على احتفاظها بقوامها الممشوق حتى بعد الإنجاب، نشرت مي عمر صورة عبر حسابها على موقع تبادل الصور إنستقرام، واعتمدت فيها تنورةً جلداً قصيرة، ونسقت معها معطف البير pear coat، كذلك نسقت معهم زوجاً من الجوارب السوداء المزينة بنقوش بارزة، مع بوت بعنق طويل وصل إلى تحت الركبة.

على عكس الإطلالات السابقة التي طغت عليها الأنوثة والنعومة، ذهبت مي عمر إلى إطلالة نهارية كاجوال؛ حيث اعتمدت بنطلون جلد أسود، مع معطف بقصة رسمية باللون الرمادي الفاتح، كذلك أضافت بعض الإكسسوار العصري، مثل: الكاب الرياضي، وحذاء بصيحة السنيكر.

أما فساتين السهرة التي ظهرت بها مي عمر بعد الإنجاب، يمكن أن نصفها بالجريئة؛ حيث اعتمدت خلال حفل افتتاح مهرجان الجونة في دورته الثانية فستاناً منفوشاً ومطرزاً مزداناً بصيحة الشق الجانبي التي وصلت حتى نهاية الساق، بالإضافة إلى صيحة الأكتاف المكشوفة من أعلى، أما في حفل الختام «كارتيير»؛ فأطلت بفستان قصير مزين بصيحة الشراشيب المطرزة بالخرز.

 

 

يبدو أن مي عمر قررت أن تخصص الفترة التالية لإنجابها للعناية بطفلتها؛ لذلك لم تشارك في أية أعمال فنية خلال فترة الصيف، بينما نشرت عدة صور تكشف مرورها بمرحلة استرخاء، قررت قضاءها على بعض الشواطئ المصرية، وخلال تلك الفترة اختارت مجموعة جريئة من الأزياء البوهيمية المزينة بالشقوق والكرانيش.

أضف تعليقا