لأول مرة.. امرأة تحمل من رجلين مختلفين في نفس الوقت!

نجحت إحدى عيادات التخصيب المخبري في لوس أنجلوس، في تلقيح امرأة بشكل اصطناعي، لتكون حاملاً في توأم من رجلين مختلفين.
وبحسب صحيفة "ميرور" البريطانية، فإن الطفلين لرجلين مثليين، هما "سيمون وغراهام"، وقد حلما بتكوين عائلة وتربية أطفال من صلبهما معاً، ما دفعهما للجوء إلى عيادة تخصيب مخبري.
ووافقت امرأة تدعى "ميغ ستون" أن تحمل في الطفلين، وتكون الأم البديلة لهما، مقابل 25 ألف جنيه إسترليني، بحسب "ميرور".
وأشارت ستون إلى أنها انجذبت مباشرة إلى ابتسامة الرجلين منذ تعرفت على قضيتهما في الإنجاب ورأت صورهما، بعد أن انفصلت في ذلك الوقت عن شريك حياتها ولم تكن مستعدة لتربية الأطفال، فقررت مساعدة "شخص يحتاجها".
وأكد أخصائيي العيادة للرجلين أنه بالإمكان التشارك في عملية التلقيح، وأنه يمكن أن تحمل امرأة في توأم منهما في نفس الوقت.
وبعد أن تزوج سيمون وغراهام، سافرا إلى كندا لقضاء شهر العسل ولقاء ستون شخصيا، والتي كانت في تلك الفترة في الشهر الخامس من الحمل، وقد وضعت ستون توأما، ذكرا وأنثى، كالدير وألكساندرا.

أضف تعليقا