مذيعة أميركية تنعي ابنتها على الهواء

من الصعب علينا أنا وعائلتي  الشفاء من مأساة فقدان ابنتي  "إميلي". هكذا استهلّت المذيعة الاميركية أنجيلا كنكي الخبر، لتعلن خلال نشرة الاخبار على قناة "كيلو تي في"، خبر وفاة ابنتها "إميلي" (21 عاما).

واجهت كنكي المشاهدين بكل شجاعة وقوة، حينما قرأت عليهم أكثر تقرير مؤلم في حياتها، والذى احتوى على خبر وفاة ابنتها نتيجة تناولها لجرعة زائدة من عقار الفنتانيل.

 قرأت التقرير بحالة من الحزن والتأثر الذي ظهر علي وجهها، ونعت ابنتها التي توفيت في شهر مايو الماضي.  ويعرض التقرير مشاهد لإميلي وهي تحتفل بعيد ميلادها، كذلك صوراً من مراسم جنازها ومقابلة مع كنكي التي أكدّت أنها كانت تنوي ان تُخضع ابنتها لعلاج ضد الإدمان أيام قليلة قبل وفاتها، بعدما اشتبهت فيها بأنها تتعاطى المخدرات. ونعت الأم ابنتها ووصفتها "بأنها أروع طفلة في العالم، كما انها موهوبة فكرياً وفنياً".

.

وكانت الوالدة قد توقفت عن العمل لأربعة أشهر بسبب الحادثة المؤلمة، ثم قررت أن تكون عودتها عبر هذه الرسالة الإنسانية القاسية. وكان الهدف من إعداد هذه الفقرة، التوعية حول مخاطر الإدمان". كذلك أسّست  صندوقاً يحمل اسم ابنتها "إميلي" لمساعدة مدمني المخدرات.

 

أضف تعليقا