بروتين الشعر والفرق بينه وبين الكيراتين

بروتين الشعر من أكثر المستحضرات التي شاع استخدامها في الآونة الأخيرة لفرد الشعر ومنحه اللّمعان، لاقى إقبالاً لافتاً من نساء مختلف دول العالم كحلّ سحريّ وسريع للتخلّص من تجعيدات الشعر العنيدة والمتمرّدة التي تقلّل من جمال تسريحات الشعر اليوميّة.

ما الخبايا التي تجهلها معظم النساء عن طريقة فرد الشعر بالبروتين ومدى الاختلاف بينها وبين تقنيّة الكيراتين Keratin؟

لأنّ الشعر يحتوي في طبيعته على سلسة من بروتين الكيراتين، تعتمد تقنيّة الفرد في الصالونات المتخصّصة على إعادة لفّ الشعر من جديد بغلاف بروتينيّ مقارب تماماً للكيراتين الطبيعيّ ليساعد بذلك أيضاً على تفكيك الروابط الكبريتيّة الموجودة في كلّ شعرة، ما يعزّز من تمليسها ومضاعفة طولها، كذلك اختفاء تموّجاتها وتجعيداتها غير المرغوب فيها.

 


 

 

الكيراتين علاج طبيعيّ، لا يضرّ بمكوّنات الشعر الطبيعيّة، إلّا أنّه يتمّ تثبيته على الشعر بمستحضر الفورمالين أو ما يعرف بـ Formaldehyde مع حرارة بدرجة عالية جدّاً، الأمر الذي ينتج عنه مع مرور الوقت تساقط الشعر وتلفه تدريجيّاً.

لاحقاً، تمّ ابتكار بروتين الشعر من أجل فرد الشعر من دون تدخل مادّة الفورمالدهيد، وبالتالي إيصال عدد كبير من الأحماض الأمينيّة، الكيراتين والبروتين الذي تمّ فقدانها طبيعيّاً بسبب العوامل الخارجيّة والبيئيّة، خاصّة منها الحرارة بمختلف مصادرها سواء التعرّض المفرط للشمس أو أدوات التصفيف الكهربائيّة.

ما هي إذن مخاطر البروتين على الشعر؟

بالرغم من أنّ هيئة الغذاء والدواء العالميّة FDA لم تجرِ البحوث الكافية لاختبار هذا المستحضر، إلّا أنّ العديد من الأطبّاء وخبراء العناية بالشعر وجدو أنّ علاج البروتين مناسب لفرد الشعر وتنعيمه ويمكن أيضاً تحضيره في المنزل بزيت الأرغان والسيليكون، غير أنّ الحرارة التي تسلّط في صالونات التزيين عالية جدّاً ما يتسبّب بتساقط وضعف الشعر، كما أنّ البخار المتصاعد والكثيف يؤكّد وجود موادّ إضافيّة وإن كانت بتركيز أخفّ، لكنّها مؤذية للشعر.

اقرئي أيضًا : 10 نصائح تصلح لعلاج كل أسباب تساقط الشعر

من الأسباب الأخرى التي تؤدّي إلى إرهاق الشعر وتساقطه بعد الفرد بالبروتين، طريقة استخدام المنتج قد لا تكون صحيحة بسبب عدم خبرة الصالون، أيضاً استخدام أنواع من الشامبو تحتوي على أملاح مضرّة، كالكبريت، الفوسفور، Sodium Chloride، أي الملح و Sodium Sulphate، أي حمض الكبريت، وعليه لا بدّ من اختيار نوع من الشامبو خالٍ من هذه المكوّنات وعدم تعريض الشعر لماء المسابح والبحر، فالملح والكلور مضرّان بالشعر بشكل عامّ وبالشعر المعالج بالبروتين على وجه الخصوص.

أضف تعليقا