"تحت المحفظة" عضو جديد بجسم الإنسان يزيد المناعة

اكتشف علماء معهد جرفان للبحوث الطبية في أستراليا "عضوًا صغيرًا" جديدًا في جسم الإنسان، مسؤولاً عن استجابة النظام المناعي في حال العدوى المتكررة.

ونشر موقع Science Alert، حدثًا فريدًا بإمكانه إحداث تغيير كبير في تاريخ البشرية، هو اكتشاف علماء معهد جرفان للبحوث الطبية بأستراليا لعضو جديد في جسم الإنسان.

وكان العلماء في سابق الأمر، اكتشفوا هذا العضو الجديد فوق عقدة لمفاوية عند الفئران، بمساعدة مجهر ليزري ثنائي الفوتونات، يسمح بالحصول على صورة مجسمة ثلاثية الأبعاد للأنسجة، ولاحقًا اكتشف مثل هذا العضو في جسم الإنسان أيضًا.

والعلماء كانوا على علم بوجود مثل هذه الخلايا، ولكنهم لم يعرفوا مكانها، والآن تم ذلك لأول مرة؛ حيث وجدوا تراكم خلايا الذاكرة B في العضو الجديد الذي سمّوه "المركز التكاثري تحت المحفظة"، التي تساعد النظام المناعي في "تذكر" العدوى والقضاء عليها.

كما يشير أحد الباحثين بقوله: "عندما يحارب الجسم البكتيريا القابلة للتكاثر كل 20-30 دقيقة؛ فإن لكل لحظة أهميتها، وبعبارة أخرى، إذا كانت استجابة الجهاز المناعي بطيئة؛ فإن الإنسان يموت.

لهذا السبب فإن التلقيح مهم جدًا؛ لأنه يدرب الجهاز المناعي للجسم؛ حيث إنه في حال تكرار العدوى، يتم إنتاج الأجسام المضادة بسرعة.

كما يؤكد البحث أن للعضو الجديد المكتشف، موقعًا مثاليًا ليكون رد النظام المناعي سريعًا على العدوى.

وعندما تدخل البكتيريا ثانية إلى الجسم؛ فإن كل ما يحتاجه لإنتاج الأجسام المضادة يكون جاهزًا.

أضف تعليقا