ابراج ترفض العودة الى الحبيب السابق.. مهما حاول

في الحب العلاقات لا تكون نهايتها دائماً سعيدة. الإنفصال جزء طبيعي من العلاقات، والانفصال هذا قد يكون مؤقت ومتكرر أو غير متكرر اي ان يكون لمرة واحدة يتعلم خلالها الثنائي درساً هاماً يجعلهما يدركان بانهما لا يريدان الانفصال مجدداً أو قد يكون الدرس هذا هو ان العلاقة ميتة حكماً وبالتالي لا داع للمحاولة وبالتالي يكون الانفصال الدائم.

 

الإنفصال المتكرر هو المشكلة الكبرى في العلاقة لان الثنائي هنا لا يعرف ما الذي يريده، فهما لا يعرفان ما إن كنا يريدان الاستمرار بالعلاقة أو يريدان الإنفصال وعليه معاناة مستمرة لكل منهما.

 

الإختلاف هنا يرتبط بتعامل كل شخص مع الانفصال، فهناك فئة ما تنفك تمنح الفرص الثانية وهناك فئة لا تمنح الاخر سوى فرصة واحدة فإن أحسن إستغلالها فالعلاقة ستستمر وإن لم يحسن إستغلالها وقرر الإنفصال فحينها لا مجال لمنحه الفرص الثانية.
القناعة هذه لا يمكن تبديلها فمهما حاول الاخر إصلاح الامور فالامر محسوم.. لا عودة ولا فرص ثانية.

 

فمن هي الابراج التي ترفض العودة الى الحبيب السابق‫..‬ مهما حاول ؟

 

 

الأسد 23 يوليو/ تموز - 22 أغسطس/ آب   

الأسد من الأبراج المهيمنة وهي تتعامل مع نفسها على أنها الملكة والقائدة في كل جوانب حياتها. وعليه ان قرر الشريك بأنه يريد الإنفصال فإن الاسد سيحسم الامر بانه لا مجال للعودة اليه على الإطلاق. الأسد برج يملك الكثير من الثقة بالنفس وهو يتوقع معاملة خاصة وبالتالي فإن الانفصال هو إهانة ما بعدها إهانة. بالنسبة للبرج هذا منح الآخر فرصة ثانية هي ذل متعمد للنفس. لا أهمية لما يقوم به الاخر أو للأمور التي يحاول جاهداً إصلاحها فالاسد لن يقوم بمنحه فرصة ثانية على الإطلاق.
البرج هذا يدرك بأنه يستحق الافضل ولذلك فإن العودة الى الحبيب الذي قرر الإبتعاد غلطة لن يرتكبها إطلاقاً.

 

العقرب 23 أكتوبر/ تشرين الأول - 21 نوفمبر/ تشرين الثاني

العقرب وفي حال تم الإنفصال عنه فهو لن يلتفت الى الخلف مجدداً. بالنسبة لهذا البرج فان الاخر الذي قرر جرح قلبه ميت، فإن قرر الرحيل فالرحيل سيكون الى الابد. العقرب يكره الكذب ولا يمكنه التعامل مع عدم الوضوح وقلة الإخلاص، وعليه فإن قام الاخر من دون سابق إنذار بالإنفصال عن العقرب فهذا اكبر دليل بالنسبة اليه على الكذب والخداع والنفاق وهذه النوعية من الاشخاص لا يريدها في حياته. في هذه المواقف الهم الاكبر يكون الخروج منه بأقل أضرار ممكنة ومن دون الحاق الضرر بصورته امام الاخرين. وعليه لا أهمية لما سيقوم به الاخر النادم على فعلته، فحتى ولو قام بتحريك الجبال من اجل العقرب، البرج هذا لن يكترث. لقد تم تحطيم الثقة ولا شيء يمكنه إعادتها الى ما كانت عليه.

 

إقرئي ايضاً: اشتركي الآن في صفحة "الجميلة" على الفيسبوك

 

القوس 22 نوفمبر/ تشرين الثاني- 21 ديسمبر/‪كانون الاول‬

لا أحد يحترف فن نسيان الاخر أكثر من القوس. البرج هذا في الواقع يشعر بالسعادة والحرية حين تنتهي العلاقة وعليه بالنسبة اليه إنفصال الاخر عنه هو خدمة كبيرة. ولكن هذا لا يعني أن عدم العودة يرتبط فقط بالسعادة بالحرية المستعادة بل بواقع ان الاخر خان الثقة وقرر تحطيم القلب. ولكن القوس وحين يقرر ان يمضي قدماً فهو بالفعل يقوم بذلك وبشكل سريع للغاية وكأن شيئاً لم يحدث. القوس يملك القوة على نسيان الاخر بشكل كلي وفي الوقت عينه الإحتفال بحريته المستعادة من جديد.


الجدي 22ديسمبر/ كانون الأول - 19 يناير/ كانون الثاني

الجدي وحين يقرر الدخول في علاقة فإن العلاقات العابرة لا تكون ضمن حساباته، فهو ومنذ البداية يبحث عما هو جدي ودائم. وكما هو معروف فهو  يحتاج الى وقته قبل ان يقرر الدخول في علاقة وما يعني انه إستثمر الكثير من الوقت والجهد في العلاقة. وحين يقرر الاخر الانفصال فهذا لا يعني تحطيم قلب الجدي فحسب بل هو إضاعة لوقته وجهده وهذا امر لا يمكنه الجدي التعامل معه بخفة.
وفي حال تم الانفصال بشكل اهان الجدي بشكل أو باخر فان العودة الى العلاقة مجدداً مستحيلة بشكل كلي. البرج هذا لا ينسى ولا يسامح على الإطلاق.


الدلو 20 يناير/ كانون الثاني - 18 فبراير / شباط

برج الدلو يتعامل مع الإنفصال بأشكال مختلفة. فهو أصلاً من الابراج التي تجد صعوبة بالغة في التعبير عن المشاعر الحادة التي سيختبرها والتي تكون سلبية وإيجابية. ولكن ما هو مؤكد بان البرج هذا لا يساوم على الإطلاق حين يتم تحطيم القلب وعدم الإيفاء بالوعود التي تم إطلاقها.

قد يحتاج لبعض الوقت للتعامل مع مشاعره ولكنه لن يفكر بالعودة على الإطلاق للاخر. في الواقع الدلو سيجعل هدفه نسيان الاخر كلياً. القوة التي يتسلح بها هي خيبة الامل من الاخر وبالتالي ولانه لا يريد المزيد من الالم سيطوي الصفحة ويمضي قدماً.

 

إقرئي ايضاً:

لماذا تدخلين في مشاجرات على مواقع التواصل؟ برجك يكشف لك السبب

هذه الأبراج شخصياتها مرحة وخفيفة الظل

هذه خبايا وأسرار الرجل العذراء.. والمرأة التي تجذبه!

أضف تعليقا