البوتكس علاج حديث للابتسامة اللثوية

للكثير من النساء من حول العالم، ابتسامة تعرف بالابتسامة اللّثوية أو Gummy Smile، وهي بروز اللّثة بشكل جليّ أثناء التحدّث أو الابتسام. علاج الابتسامة اللّثوية أو الغائرة وفق المصطلح الطبيّ الذي تعرف به، كان يتمّ منذ سنوات عدّة بالطرق التالية وفق الحالة وسببها.

•الليزر في الحالات البسيطة لإزالة الكميّة الزائدة من أنسجة اللّثة.

•أو عمليّة جراحيّة لتصحيح موضع الشفة العليا.

•وضع تقويم للأسنان، لإعادة ترتيبها في الموضع المناسب.

اقرئي أيضًا : 5 مناطق جديدة لحقن البوتوكس، ما هي؟

 

 



•النحت الجراحيّ لأنسجة اللّثة والعظام من إجل إعادة تشكيل خطّ اللّثة.

•إجراء جراحة للوجه والفكّين لإعادة تعيين موضع العظام.

كان هذا في الماضيّ، أمّا اليوم، لا ضرورة لكلّ ما سبق، البوتوكس Botox هو العلاج على أن يكون المعالج خبيراً ماهراً ملمّاً بتقنيّات الحقن المثاليّة.

يتمّ خلال جلسة العلاج حقن مادّة البوتكس التي ترخي العضلات وتشلّ حركتها وبالتالي الكشف عن أيّ جزء من اللّثة ووفقاً لما ترغب به السيّدة من نتائج، إذْ يمكن التحكّم في كميّة الحقن للحصول على نتائج طبيعيّة غير تقليديّة، تظهر بعد حواليّ 3 أيّام من الحقن وتدوم لحواليّ 6 أشهر.
يتم خلال الحقن المنتظم (3 مرّات في السنة) تدريب العضلة على الاسترخاء، ما يفسّر حاجة المريضة إلى جلسات أقلّ في المستقبل، وبالتالي تعتاد العضلة على وضعيّة معيّنة للابتسامة الطبيعيّة من دون الكشف عن اللّثة.

اقرئي أيضًا : دراسة: إدمان مخيف على حقن البوتوكس!

وعليه، على المريضة التي تعاني من هذه المشكلة التأكّد أوّلاً من اختيارها للطبيب المناسب الذي يخضع لدورات تدريبيّة بمقاييس عالمية ويستخدم البوتكس بكمّيات طبيعيّة. ومن الموصى به أيضاً عدم ممارسة أيّ نشاط رياضيّ في الأيّام القليلة التي تعقب جلسة العلاج، عدم التعرّض للحرارة وعدم تدليك المنطقة كي لا تتزحزح المادّة المحقونة من مكانها.

أضف تعليقا