مخرج الكليبات الجريئة يعلن توبته بعد آخر كليب فاضح له

قبل نحو عامين أثار كليب «سيب إيدي» ضجة كبيرة وموجة انتقادات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب احتوائه على مشاهد فاضحة، والذي تسبب في سجن بطلة الكليب ومخرجه وائل الصديقي.

وبعد غياب عاد وائل الصديقي إلى الظهور. إلا أنه صدم الجميع مجددًا من خلال ما أعلنه عبر حسابه على «فيسبوك».

اقرئي أيضًا : في مئوية الفنان محمد فوزي.. لهذا السبب رفضت الإذاعة المصرية التعامل معه

فقد نشر رسالة أعلن من خلالها توبته، وكتب متوجهًا إلى متابعيه: «مش هشتغل في الحاجات دي تاني».

وأضاف: «أنا بعلن توبتي إلى الله أمامكم جميعًا عن الغناء والرقص والكلام الفارغ ده ولم أشتغل في تلك الحاجات تاني».

وتابع: «واللي منتظر رقاصة جديدة في شغلي لا خلاص يريح نفسه وباله ويسيب الصفحة، لأن أنا مش هنزل على صفحتي غير إلا يرضي ربنا، وأتمنى ربنا يغفر لي ولكم ويحسن خاتمتي».

اقرئي أيضًا : مخرجة "كل اللي بيحبوني": الكليب يضم لقطات حقيقية لإليسا في المستشفي

وختم: «دعواتكم إن ربنا يثبت أقدامي وقلبي على طاعته ومنرجعش للمعاصي أبدًا... شكرًا أحبائي».

أضف تعليقا