كل ما يجب معرفته عن فيلر الشفايف

النساء في بحث دائم عن كلّ ما هو جديد ومميّز في عالم التجميل، خاصّة منها العلاجات التي تعنى بترميم وتحسين ملامح الوجه بغية الحفاظ على مظهر شابّ وممتلىء، من بين هذه العلاجات تقنيّة حقن وتكبير الشفاه أو فيلر الشفايف التي شاعت بين نساء الشرق الأوسط بشكل ملفت خلال السنوات الأخيرة.

تعرّفي بالتفصيل على ماهية وطرق تكبير الشفاه وأضرار فيلر الشفايف بتقنيّتي الجوفيدرم Juvederm والريستيلين Restylane، الفرق بينهما وأيّهما أخطر على الشفاه من الآخر....

فيلر الشفايف: أنواعه، مميّزاته وأضراره

حقن حمض الهيالورونيك Hyaluronic acid

اقرئي أيضًا : معلومات يجب معرفتها قبل جلسة الحقن بالفيلرز!

هو مادّة طبيعيّة موجودة في الجسم، تستخدم لمنح الشفاه حجماً ممتلئاً وإعادة رسم شكلها بأسلوب ناعم وطبيعيّ، تدوم نتائجها لأكثر من 6 أشهر وتزول تدريجيّاً. لحقن الهيالورونيك أنوع كثيرة وتتوفّر في عيادات التجميل بأسماء مثل الرستيلينRestylane ، الجيوفديرم ألتراJuvederm Ultra ، الهايلافورمHylaform ، بريفيل سيلك Prevelle Silk وغيرها، حيث يتمّ حقن هذه الموادّ مباشرة في الشفاه بواسطة إبرة رفيعة ويتمّ توزيعها بأسلوب متجاتنس لتكون النتائج طبيعيّة وجميلة، خلافاً لتقنيّتي حقن الدهون والكولاجين Collagen اللّتين تنتج عنهما شفاه مبالغ في حجمعا بعض الشيء، إضافة إلى كدمات ونزيف وأيضاً تشنجات وتكتّلات من الصعب حلّها بسهولة، ما جعل استخدامها يتراجع في الفترة الأخيرة لما لها من آثار جانبيّة كثيرة.

 


 

وتعدّ حقن حمض الهيالورونيك الهلاميّة من أكثر الطرق التي تسهل فيها السيطرة على حجم الشفاه ومنحها نتائج معقولة وكذلك انعدام حدوث أيّ حساسيّة، لأنّها من مكوّنات مماثلة تماماً لتلك الموجودة في الشفاه طبيعيّاً والتي تتراجع كميّاتها بسبب التقدّم في السنّ.

فيلر الشفايف بالجوفيدرم والريستلين

مادّتان طبيعيّتان مصنّفتان من ضمن لائحة أحماض الهيالورونيك. يلتحم الماء مع الحمض فيشكّل جزيئات مرنة تعيد ملء التجاعيد من الداخل، تمّت الموافقة عليهما من قبل إدارة الدواء والغذاء الأمريكيّة باعتبارهما آمنتان على كامل الوجه.

الفروق بين المادّتين بسيطة جدّاً، فالجوفيدرم Juvederm مادّة هلاميّة شبيهة تماماً بجل الصبّار الشفّاف، بينما الريستلين جل مكوّن من حبييات ناعمة. ولأنّ الأوّل يمتاز باندماجه أكثر بجزيئات الماء لفترة طويلة، ما يجعل تأثيره يدوم أطول من الريستيلين، كما أنّ الريستلين قد يسبّب تورّم المنطقة المحقونة لأكثر من 3 أيّام ونوعاً من الحساسيّة والالتهاب، وهذا ما يبرّر ضرورة تطبيق الثلج لتخفيف التورّم وتجنّب أحمر الشفاه بعد الحقن مباشرة.

اقرئي أيضًا : هل بشرتكِ بحاجة إلى الفيلرز أو البوتكس؟

أمّا بالنسبة لأسباب تفاوت أسعار الحقن من بلد الى آخر، فذلك مردّه إلى نوع المادّة والبلد المصنِّع، فتكلفة حقن فيلر الشفايف تقدّر بين 500 و1500 جنيه إسترليني في لندن، في إشارة إلى أنّ الحقن التي تستخدم في صالونات التجميل، فهي غير معتمدة ومجهولة الأصل، ينصح بتفاديها مهما كانت أسعارها مغرية منعاً للمشاكل التي تحدثها.

أضف تعليقا