كيف يحدث الحمل فور انتهاء فترة النفاس وقبل عودة الدورة الشهرية؟

تتعرض بعض الأمهات لمشكلة الحمل من جديد فور انتهاء فترة النفاس مباشرة، أو بعدها بفترة قصيرة، وهو ما يمثل لها مشكلة كبيرة خاصة وأنها لم تكن تتوقع أن يحدث حمل جديد بهذه السرعة.
ويكون السؤال الذي يحيرها هو: «هل يمكن أن يحدث حمل قبل عودة الدورة الشهرية وكيف؟».
وإذا كانت الأم تُرضع طفلها طبيعيًا فإن الرضاعة الطبيعية يُمكن أن تمنع حدوث الحمل بشكل طبيعي لبضعة أشهر بعد الولادة؛ حيث تؤخر نزول الدورة الشهرية نتيجة ارتفاع هرمون اللبن في جسمها.
ولكن لا يمكن الاعتماد على الرضاعة فقط كوسيلة لمنع الحمل؛ لأن الجسم يمكنه أن يبدأ في التبويض خلال الرضاعة، ويحدث الإخصاب والحمل دون أن تلاحظ الأم أن الدورة الشهرية لا تنزل من الأساس؛ لذا احتمالية الحمل مرة أخرى تصبح قائمة بنسبة كبيرة.

 


والحل الأمثل هنا هو استخدام وسيلة مناسبة لمنع الحمل فور انقضاء فترة النفاس، فإذا كنتِ ترغبين في تأجيل الحمل الثاني لحين التعافي من الولادة واستعادة جسمك لكامل عافيته، فالاعتماد على الرضاعة الطبيعية فقط كوسيلة لمنع الحمل، فكرة غير جيدة أو مضمونة على الإطلاق؛ لذلك يجب استخدام وسيلة مساعدة أخرى كالحبوب أو اللولب أو الواقي الذكري.
لأن الرضاعة الطبيعية تؤخر عودة الدورة الشهرية، ومع ذلك فالتبويض يحدث قبل نزول دورتك الشهرية الأولى؛ مما يعني وجود احتمالية حمل خلال إرضاع طفلك دون أن تلاحظي ذلك، ودون أن تنزل دورتك الشهرية في غضون ستة الأشهر الأولى من الرضاعة!
وربما يحدث الحمل وتعود خصوبتك لسابق عهدها عندما تقللين عدد الرضعات اليومية لطفلك في مرحلة إدخال الطعام اللين والصلب لطفلك بعد عمر 6 أشهر، أو في حال تقديم رضعات إضافية أو مكمّلة من الحليب الصناعي لطفلك، وتصبح فرصة حدوث الحمل هنا أعلى، لذلك يجب استخدام وسيلة وقاية للأمان.

أضف تعليقا