تقنية ليزر كربوني أفضل طريقة لتضييق المهبل

تشهد تقنيات تجديد المهبل من خلال تضييقه تطوراً كبيراً. وقد شاع أخيراً اللجوء إلى تقنية ليزر تطلق عليها تسمية "ليزر CO2RE  إنتيما". وهي تعمل على تحسين مظهر المنطقة الحميمة ومرونتها بفعالية. كما أنها تقدّم نتيجة مضمونة إلى جانب كونها غير مؤلمة. لذا تشكل بديلاً ممتازاً للعمليات الجراحية.

 

 

الليزر لتضييق المهبل

لا يحتاج الخضوع لتقنية "الليزر CO2RE إنتيما" إلى التخدير. ويتم إجراؤها خلال 3 جلسات يفصل بين إحداها والأخرى شهر واحد. وتستمر كل جلسة مدة 10 إلى 15 دقيقة وتعتني بمظهر داخل المهبل وخارجه.

ويستخدم في هذه التقنية الليزر الكربوني الذي يعرف بـ"الليزر CO2". وهي تؤدي إلى نتائج إيجابية مختلفة:

  • تحفّز إنتاج الكولاجين عند جدار المهبل وتحسن مستوى الرطوبة في قناته. وهذا يؤدي إلى إعادة تشكيل ألياف أنسجته وإعادة ترميمها.
  • تساهم في علاج الطبقات السطحية والعميقة لبشرة المهبل.
  • يستخدم الطبيب في هذه الحالة 3 أدوات تساعد على الحفاظ على صحة المنطقة الحميمة. وتعمل الأداة الأولى على علاج تغير لون البشرة عند فتحة المهبل وتعمل على تفتيحه. وتساعد الثانية على تضييق الأنسجة الخارجية فيما تُستخدم الثالثة من أجل العناية بالقناة المهبلية.
  • بعد تطبيق هذه التقنية قد يظهر على المنطقة الحميمة انتفاخ واحمرار لبضع ساعات. ورغم ذلك يمكن استعادة الحياة الطبيعية بعدها مباشرة من دون إقامة العلاقة الحميمة لمدة 7 أيام.
  • تبدأ النتيجة بالظهور بعد الجلسة الثانية. وفي هذه الحالة يصبح جدار المهبل أكثر تماسكاً كما يتحسّن ترطيب المنطقة الحميمة، ما يحميها من الجفاف والحكاك.

 


اقرئي أيضاً

بالصور: نجمات لبنان قبل وبعد نفخ الشفاه!

أول مؤتمر طبي تجميلي للحقن التجميلية في السعودية

  أشهر عمليات التجميل الفاشلة عبر السنين..تغييرات صادمة!
أضف تعليقا