فساتين سهرة بأنامل لبنانية تزين عروض اليوم الثالث من أسبوع الموضة بباريس

  • بإنقضاء اليوم الثالث من أسبوع الموضة الباريسي نستطيع أن نقول أن الإبداعات اللبنانية كانت المهيمنة على الأجواء، وكالعادة جذب المصممون إيلي صعب وزهير مراد وزياد نكد إهتمام الحضور بتصاميم كانت الأجمل لموسم ربيع وصيف 2018.

    أناقة العشرينات تعود في مجموعة إيلي صعب

    تحت عنوان Paris est une Fête أو ما يعني (باريس هى العيد) أطلق المصمم العالمي إيلي صعب Elie Saab مجموعته الجديدة من الأزياء الراقية لموسم ربيع 2018، والتي أعاد بها أناقة العشرينات إلى الواجهة بعرض خطف الأنفاس لكونه يدمج الأناقة الباريسية بالجرأة والحرفية التي لطالما عُرف بها المبدع اللبناني.

    إيلي صعب الذي أنهى العام الماضي بمجموعة تحضيرية لموسم ما قبل خريف 2018 حاكى من خلالها ذوق الشابات اللواتي أصبحن ضمن أولوياته حسب تصريحات حديثة له، ها هو يعود للجذور ليقدم مجموعة جددت العهد بينه وبين زبوناته من النساء المتطلعات إلى إطلالات خاطفة للأنظار، والنتيجة فساتين ملكية أزدانت بالريش النافر، الفيونكات حول الرقبة، الخيوط المعدنية وحظيت ضمنها الموديلات الـ High Low بنصيب كبير.

    زهير مراد يستوحي من سكان أمريكا الأصليين

    "لدي الكثير من الاحترام للثقافات الأصلية. بدونها، لم نكن هنا الأن. تركوا لنا تراثاً غير محدود من الفن والجمال" هذا ما صرح به المصمم العالمي زهير مراد Zuhair Murad كاشفاً مصدر إلهامه لإصدار مجموعته الجديدة من الأزياء الراقية لموسم ربيع 2018.

    المصمم الذي أكد أنه يتطلع إلى ثقافات سكان أمريكا الأصليين والأمم الأولى كمصدر للإلهام، برع في تقديم مجموعة حُبكت بألوان زاهية وأخرى ناعمة مبودرة مع زخارف نابضة بالحياة عززتها الطبعات المستوحاة من المناظر الطبيعية وأشكال الصبار.

    الفساتين ذي الشقوق الطويلة كانت نجمة العرض ولم ينافسها سوى البدلات المطرزة بقصة الـ Peplum والريش النافر على الأكتاف.

    فساتين لكل النساء في مجموعة زياد نكد

    لم يدخر المصمم زياد نكد Ziad Nakad جهداً في إخراج مجموعة تحاكي ذوق القطاع الأكبر من النساء من خلال عرض ضم تصاميم جريئة وأخرى محتشمة وأنيقة، فالأكمام الطويلة مع تنانير طويلة منفوشة كانت حاضرة، وإلى جانبها لفتتنا الموديلات الشفافة ذي القصات الكاشفة.

    يبدو أن مهارة التطريز باتت حكراً على المصممين اللبنانيين فلم تعد هناك أسماء منافسة في هذا المجال، وفي عرض زياد نكد كانت الخيوط البراقة هى الأبرز مع توظيف أكثر من نغمة باستيلية في الفستان الواحد.

    بإختصار هى فساتين تغازل إمرأة تتطلع إلى أن تكون سيدة السهرات ولكن مع الحفاظ على الإحتشام الذي يعكس هويتها الشرقية.

    أضف تعليقا