مجموعة فان كليف أند آربلز لموسم الأعياد: نسيم الماس أو" دايمُند بريز"

تحتفل فان كليف أند آربلز  بمجموعة  مميزة ساحرة خاصة بموسم الأعياد الا وهي دايمُند بريز TM أو نسيم الألماس. من منتصف شهر نوفمبر  2017 حتى منتصف يناير 2018، تُعرض إبداعات هذا العالم  مع قطعٍ مر ّصعة بالماس فقط  من ضمنها إبداعات لوتس والأزهار المتألّقة من مجموعة فريفول TM.  فنجد القلّادات ذات الهياكل المخرّمة وأقراط الأذن وخواتم بين الاصابع التي تستحضر جمال  طبيعةٍ يكسوها الثلج الناصع وتتألّق في أجواء الشتاء الدافئة.

 

 

شاعرية

مع دايمُند بريز، تُفتح اأبواب عالم الخيال الساحر المزيّن بالثلوج المتلألئة التي تغمر كل محلّات فان كليف أند آربلز وصولاً اإلى الموقع الإلكتروني وحتى شبكات التواصل الاجتماعي .

فالطبيعة التي تعدّ من أحب المواضيع اإلى قلب الدار، تضجّ بالحياة على خلفية بلّورية وتجتمع فيها النباتات والحيوانات لتكشف عن الإبداعات الخلّابة.

بينما يكتسي الموقع الإلكتروني بألوان الحدث، تنشر الدار شريط فيديو يعرض الرحلة المؤثرة لدعسوقة وصغير طير مفرح من فصيلة شيما إناغا اليابانية بينما يستكشفان اختيارات دايمُند بريز في لعبة غميضة بين الأغصان والقمم المثلّجة.

وبهدف توفير تجربة واقعية معززة، سيتم تجهيز المحلّات الخمسة لدار فان كليف أند آربلز بمرآة تفاعلية سيتمكّن بواسطتها زائري البوتيك إعادة تكوين أجواء دايمُند بريز وتسجيل فيديو من 10 ثوانٍ ومشاركته على شبكات التواصل الاجتماعي .

 

 

أزهار اللوتس الرقيقة

تعكس زهرة اللوتس التي تعتبر مثال الجمال والنقاء والكمال الذاتي، عالم فان كليف أند آربلز المتجانس. وها هي ضمن مجموعة اللوتس، تزدهر وتتفتّح بشكل لم تره العين حتى الآن ،بتصميم مخرّم عالي التعقيد وأحجام في غاية الدقة والروعة.

ويقوم السوار التي تمت اضافته مؤخراً إلى المجموعة  والأقراط والقلّادة من الذهب الأبيض بخط تويجة متلألئة من الماس على البشرة .أما البتلات المائلة قليلً، فيتم ترتيبها على مستويين لخلق تاأثير بارز ومتحرّك.

بالتزامن مع دايمُند بريز، تقدّم الدار خاتم لوتس بين الاصابع الشهير بتصميم جديد. فهذا الإبداع المتحوّل يمثّل الجمال بنقائه ورهافته، بخطوط مقوّسة ناعمة وترصيع على هيكل مخرّم يعزز انعكاسات الضوء

 

إبداعات فريفول المتلألئة

إن التصميم المتألّق لمجموعة فريفول يتناسب تماماً مع موسم الأعياد: ماس وذهب أبيس يضيئان البشرة بلمعانهما الثمين. من الخاتم وصولاً إلى العقد والأقراط والقلّادة، يكشف كل إبداع عن بتلات على شكل قلب حول وسط يتألّف من حجر واحد اإلى ثلاثة أحجار. هياكل مخرّمة وخطوط رفيعة مصقولة بتأنٍ لتذكّر بالعروق على الجهتين الأمامية والخلفية  هي من بين بعض التفاضيل التي تجسّد براعة الدار والتي استخدمت في هذا الإبداع الفني لتسلّط  الضوء على تألّق القطعة بشكل متكامل. ولتعزيز تلعب الانعكاسات، نجد اأحجار الماس قطع الدائري المر ّصعة على شكل حبيبات تضفي بريقاً اإلى الخطوط الغرافيكية للقطعة.

تألّق الماس مع فان كليف أند آربلز

لطالما اشتهرت دار فان كليف أند آربلز منذ تأسيسها بخبرتها المعمّقة وبراعتها المتفوّقة في صياغة المجوهرات بالإضافة اإلى المعايير العالية والصارمة التي تستخدمها خلال اختيار الأحجار التي من شأنها أن تثير مشاعر فريدة. ومن أجل تعزيز جمال الماس الطبيعي ،كانت الدار تعرض هذه الأحجار الثمينة في إبداعات سرمديّة تعرف بـ"المجوهرات البيساء" تجمع بين تألّق الماس وبريق الذهب الأبيس اأو البلاتين. وبفضل هذا التفاعل مع المعادن، تكشف الأحجار عن سطوعها الكامل.

وحفاظاً على هذا التقليد،  تختار فان كليف أند آربلز أحجار ماس ذات أعلى جودة بإبداعاتها بحيث تولي الاهتمام نفسه أكان للأحجار الوسطية أو الأسطح المر ّصعة. تعتمد الدار معيار D، E  أم F  لدرجات الألوان وIF إلى VVS2 لدرجة النقاء، بحيث تكمّل أحجار الماس بعضها البعض فتمنح الإبداعات لمعاناً استثنائياً.

 

أضف تعليقا