نجمات انتصرن على «سرطان الثدي».. بعضهن رفضن العلاج

ماذا يعني ذلك الشريط الوردي الذي يزين ملابس بعضهن أحياناً؟ إنه ذلك الشعار الذي ظهر للمرة الأولى عام 1991 في مدينة نيويورك، وتم توزيعه على الناجيات من سرطان الثدي، ومن يومها ارتبط ذلك الشريط بحملات دعم وتوعية المصابات بهذا المرض اللعين.

في شهر أكتوبر من كل عام يتم توزيع الشريط بكثافة على المهتمين بالمشاركة في مثل هذه الحملات، سواء من الشخصيات العامة، أو من نجوم الفن أو المجتمع، فأكتوبر هو شهر التوعية من مرض سرطان الثدي، وفيه يتم تكثيف الجهود لهذه المهمة النبيلة.

رغم صعوبة الأمر فإن الخلاص منه لم يكن صعباً على عدد كبير من نجمات الفن، ممن أعلن انتصارهن عليه بقوة وشراسة، رفضن الاستسلام له، وقبلن التحدي، فانتهت المعركة لصالحهن.

اقرئي أيضًا : أحمد عز يستغل ياسمين صبري ليوجه ضربة جديدة لزينة 

شادية، هي أبرز المنتصرات في معركة سرطان الثدي، فقد علمت بالخبر في أثناء عرضها لمسرحية ريا وسكينة، وقتها اتخذت قرارها باعتزال التمثيل، لكنها كانت مرتبطة بفيلم «لا تسألني من أنا»، الذي شاركتها في بطولته يسرا، فسافرت شادية وعادت بعد استئصال أجزاء من الثدي في محاولة للسيطرة على انتشار المرض، واستأنفت تصوير الفيلم ليصبح آخر أعمالها الفنية.

نورا رحال، انضمت لقائمة الجميلات المنتصرات في معركتهن ضد المرض ذاته؛ حيث اكتشفت إصابتها به عام 2007، وكان الأمر مبكراً للدرجة التي جعلتها تتغلب عليه قبل انتشاره في جسدها، ولم تلجأ لجلسات العلاج الكيماوي.

بسمة وهبة، كانت من أقوى من واجهن المرض، فهي لم تذرف دمعة واحدة حيال معرفتها بالأمر، بل صمدت وواجهت بكل شراسة وقوة، وأكدت أن زوجها لم يتحمل الصدمة وانهار عصبياً، سافرت بسمة لفرنسا لبدء رحلة علاج ناجحة.

اقرئي أيضًا : عادل إمام يرفض مساعدة شقيقه بعد الغياب عنه 12 عامًا 

عام 2005 أصيبت الكويتية زهرة الخارجي، بالمرض اللعين، لكنها تغلبت عليه وحاربته، تحدثت عن مرارة شعورها وقت الإصابة، لكنها لم تستسلم وتغلبت عليه بمساعدة أهلها وزوجها وعائلتها.

الفلسطينية ريم بنا، أيضاً واجهته بقوة وشراسة رغم إصابتها به مرتين، ونشرت صورة لها على فيس بوك حليقة الرأس مؤكدة أنه ليس «نيولوك» أو صيحة جديدة، لكنها توثق لتلك المرحلة من حياتها.

النجمة الأسترالية الشهيرة كايلي مينوج، أصيبت بسرطان الثدي أيضاً منذ حوالي 11 عاماً، وكان عمرها وقتها 37 عاماً، لكنها تغلبت عليه؛ لأن الفحوصات تمت في وقت مبكر، وهو ما تنصح به كايلي كل النساء دوماً؛ من أجل الحفاظ على صحتهن.

اقرئي أيضًا : نجمة شهيرة كادت تفقد حياتها في حادث سيارة مروع

النجمة الشهيرة بريجيت بردو أيضاً تلقت علاجها من المرض نفسه، لكنها في البداية كانت رافضة لفكرة العلاج؛ إيماناً منها بضعف فرصتها في النجاة، لكن بعد فترة من الاستمرار في تناوله بدأت أعراض المرض تنحسر من جسدها؛ حتى تغلبت عليه تماماً وشفيت منه بشكل كامل.

وكانت أنجلينا قد أجرت فحوصاً تبين فيها احتمال إصابتها بسرطان الثدي بنسبة تصل إلى 87 في المئة، مما دفعها إلى اللجوء إلى الجراحة؛ للحد من احتمال إصابتها بسرطان الثدي، خصوصاً بعد أن فقدت والدتها وجدتها لوالدتها، وأخيراً خالتها بنفس المرض.

أضف تعليقا