حيل لمعالجة تشتت انتباه طفلك

تعاني الكثير من الأمهات من مشاكل ضعف التركيز عند الأطفال.. وأحيانًا ترتكب الأمهات أخطاء تربوية أثناء علاج هذه المشكلة...

«مي عبد الهادي» استشاري علم النفس السلوكي، تقول: «عليكِ في البداية كأمّ التفرقة بين اضطرابات فرط الحركة وتشتت الانتباه كاضطراب جيني.. يحتاج إلى علاج دوائي.. وبين ضعف التركيز العادي.. فإذا تأخر الطفل دراسيًا بشكل لافت يجب اللجوء إلى الاختصاصي أولاً.

ثانيًا: لحل مشاكل التركيز التي يعاني منها أغلب الأطفال، يمكن اتباع الخطوات التالية:

اقرئي أيضًا : مشروب خارق يمنح طفلك الطاقة ويحارب أمرض الشتاء 

• اتباع نظام غذائي يتسم بالعناصر الصحية، والبعد عن السكريات؛ لأنها تؤثر على سلوكيات الأطفال بشكل كبير، وخصوصًا قبل النوم، يجب الامتناع عن إعطائهم الحلوى والمنتجات المحتوية على ألوان صناعية.. من العناصر الغذائية المهمة لوظائف المخ البروتينات وأوميجا 3، والاهتمام بالتغذية يبدأ منذ ولادة الطفل.

• عدم معاقبة الطفل حين يعاني من عدم التركيز، عن طريق الضرب والتعنيف اللفظي والصراخ.. فالنتيجة ستكون عكسية حتمًا، وستتفاقم المشكلة؛ لأن هذه الطريقة سوف تؤثر على ثقة الطفل في نفسه كثيرًا، وهو ما يجعله مشتت التركيز دائمًا.. ولكن تعزيز الثقة في النفس؛ من خلال التحفيز والتشجيع المستمر له نتائج إيجابية.

• اختيار الوقت المناسب قبل إلقاء الأوامر على الطفل وانتظار استجابته.. فلن يستجيب الطفل لأوامر الأم أو المعلمة حال شعوره بالجوع أو الرغبة في النوم.

• مساعدة الطفل على تنظيم وقته وتنظيم أدواته.

• علاج التركيز من خلال اللعب.. تكوين صور.. تنظيم أشكال.

• عدم السماح للطفل بالجلوس أمام التلفاز أو استخدام التابلت أكثر من نصف ساعة يوميًا.

يمكن علاج مشكلة تشتت انتباه طفلك من خلال الحدوتة التالية:

اقرئي أيضًا : جدول تغذية الطفل وطعامه فى الشهر الرابع حتى السادس

«كان يا ما كان.. يا سادة يا كرام.. وما يحلى الكلام إلا بذكر النبي، عليه الصلاة والسلام، ونقرأ على عيسى وموسى السلام.. ولد جميل اسمه مروان.. شاطر في مذكراته.. ومحبوب من كل أصحابه وأسرته.. بس كان عنده مشكلة واحدة بس.. هي النسيان.. مياخدش باله حط فين كراساته ولا الأقلام.. ودايمًا مش مركز.. وعلى طول على طول سرحان.. مامته تقوله مينفعش كده يا مروان.. نركز شوية.. يقول لها: حاضر.. ومفيش فايدة.. ينسى راح فين وجاي منين.. دماغه توهان توهان..
مامته تقول له: شيل لعبك في أوضتك.. ينسى ويحطها في الروف.. وبعدها يفضل يدوّر عليها.. ولا يلاقيها.. مامته تقول له: اعمل الواجب بتاعك.. يفتح كراسته وينسى كان عاوز يكتب إيه؟ لكن قدام التابلت والكارتون كان جري زي الرهوان.. وبدل ما يقعد ساعة يقعد ساعتين.. ويمكن تلاتة كمان.. ويفتكر كل التفاصيل ولا كأنه كان بيعاني من النسيان. مامته تقول له: مش معقول يا مروان.. الوقت نقسمه ونستفيد بيه.. شوية لعب.. شوية رياضة.. شوية مذاكرة.. مش كله كارتون كارتون ولعب على التابلت.. متضيعش يومك.. لكل شيء وقت وأوان..
يرد مروان: يا ماما إيه الفايدة يعني من تقسيم الوقت؟ وفيها إيه لو فضلت ألعب على التابلت طول اليوم؟ أنا مبسوط كده.. ليه مش عاوزاني مبسوط وأعمل اللي بحبه.. مامته تقول له وتقول له.. بس مفيش فايدة.. مهما تحاول تفهّمه عنيد هو مروان..
وفي يوم من الأيام، راح مروان النادي، وكل ما الكابتن يقول له حاجة ماينفذهاش كأنه مسمعهاش... وبعد التمرين راح يغيّر هدومه ملقهاش.. لما روّح لمامته عيّط؛ لأنه ضيّع هدومه وأدواته.. ومضرب التنس الجديد اللي جابهوله جده هدية، وكان بيحبه جدًا جدًا..
وتاني يوم في المدرسة، كان عنده امتحان.. مسك القلم وحاول يكتب.. لقى نفسه مش عارف يكتب إيه؟ ولا فاهم إيه السؤال؟ ولا كأن الكلام ده 100 مرة اتقال!!
الميس بتاعته كلمت مامته زي ما الكابتن كمان كلمها.. وقال لها: مروان عنده مشكلة في التركيز وبيعاني من النسيان.. لازم يروح للدكتور؛ لأنه كده هيخسر مستقبله، واحتمال يسقط في الامتحان..
مامته خدته وراحت للدكتور.. والدكتور سمع الحكاية.. وبدأ يسأل مروان: كام ساعة بتمسك التابلت، وكام ساعة بتتفرج على التلفزيون؟ مروان يبص لمامته ويقول: كتير يا دكتور.. بس أنا بحب كده..
الدكتور يقول: شوف يا مروان.. في حاجات كتير بنحبها ويمكن بنستمتع بيها..
وحياتك كلها تضيع ومش هتحس فيها بأي نجاح.. النجاح يا مروان بيفرح أكتر من أي حاجة تانية.. صدقني فكر وقرر..
مفيش مانع تلعب بالتابلت.. وتتفرج على التلفزيون.. بس كفاية نص ساعة في اليوم.. وبعدها التركيز هيزيد.. وحياتك كلها هتتغير وهتكون مبسوط.. مروان يقول: عندك حق يا دكتور أنا هسمع كلام حضرتك.. ومش هتفرج غير نص ساعة في اليوم». وتوتة توتة خلصت الحدوتة.

أضف تعليقا