أكبر أسرة في بريطانيا تستقبل مولودها رقم 20

تتغير العادات المجتمعية مع مرور الوقت، فبينما كانت العائلات في زمن الأجداد تكتظ بالأبناء، نجد الأسر المعاصرة تفضل أن تكون متواضعة مع طفلين أو ثلاثة، إلا أن أكبر أسرة في بريطانيا قد كسرت جميع القواعد العربية والغربية مع استقبالها مؤخراً مولودها رقم 20!

نعم، تتألف هذه العائلة البريطانية اليوم من 20 ابناً إضافة إلى الوالدين "رادفورد" حسب صحيفة "الديلي ميل"، حيث انضم المولود الجديد إلى غخوته الآخرين ومنهم: كريس 27 عاماً، صوفي 22 عاماً، كولي 21 عاماً، جاك 19 عاماً، دانيال 17 عاماً، مايلي 14 عاماً، كيتي 13 عاماً، جيمس 12 عاماً، إيلي 11 عاماً، أيمي 10 أعوام، جوش 9 سنوات، ماكس 7 سنوات، تايلي 6 سنوات، أوسكار 4 سنوات، كاسبر 3 سنوات، هايلي وفيبي عام واحد.

تعد هذه العائلة واحدة من أكثر القصص الإنسانية جذباً لوسائل الإعلام؛ حيث صرح الوالدان في أحد المقابلات بأنهما خسرا كذلك مولوداً في الأسبوع 23 من الحمل، كما وضحا بأنهما يحبان الأطفال بشكل جنوني، وهو الأمر الذي يدفعهما إلى الإنجاب بشكل متواصل.

وفي الغوص في تفاصيل تأسيس هذه الأسرة، فقد أنجبت الزوجة طفلها الأول وهي في الـ14 من عمرها، وقد قرر الزوجان الاحتفاظ بالطفل نظراً لأنهما تعرضا إلى التبني لحظة ولادتهما، وهو ما لا يريدان أن يمر به طفلهما.

تعيش هذه الأسرة في منزل كبير جداً قاموا بشرائه قبل 11 عاماً؛ حيث كان عبارة عن دار رعاية سابقاً، وتفتخر هذه العائلة؛ كونها لا تعتمد على بطاقات التأمين أو القروض في تأمين أساسيات الحياة بل تعتمد بشكل أساسي على دخل الزوج الذي يعمل في مخبز خاص بهم، كما أنهم يحظون بإجازة خارج بلدهم مرة كل سنة.

وعن تفاصيل حياتهم اليومية، فهنالك دوريتان لتناول الطعام، فعندما ينتهي القسم الأول يبدأ القسم الثاني من الأبناء مع ميزانية تصل إلى حد 300 باوند بريطاني أسبوعياً، حيث يعتمدون على إجراء الصفقات مع الجزارين وبائعي الخضراوات، كما أنهم يحتاجون إلى 30 علبة من مسحوق الغسيل شهرياً، وإلى باص صغير للتنقل، بينما تحتاج الأسرة كاملة إلى ساعتين كاملتين لأخذ الحمام اليومي، وينتهي يومهم الطبيعي في حدود الساعة 10 مساء؛ حيث يخلد الجميع إلى النوم.

سمات :
أضف تعليقا