كيف تختارين الدُّجاج المجمَّد الأنسب لعائلتك؟

أفادت دراسة علميَّة صدرت حديثا بأنَّ كثيرين لا يتَّبعون إرشادات السلامة عند التعامل مع لحوم الدواجن وعند شرائها وطهيها. ووفقاً لما نشر في مجلة «حماية الأطعمة» الصادرة عن الرابطة الدوليَّة لحماية الأطعمة، فقد قام الباحثون من مؤسسة «آر تي آي» الدوليَّة (RTI International) للبحث العلمي بدور مهم بدراسة سلوكيات تعامل مستهلكي لحوم الدواجن  في شرائها وفي تحضيرها بالطهي.

«الجميلة نت» التقت باختصاصيَّة التغذية العلاجيَّة، الدكتورة فيفيان محمد وهبي، لتطلعك كيف تختارين الدجاج المجمَّد الأنسب لعائلتك؟

بداية أوضحت الدكتورة وهبي بأنَّ هنالك أنواع عديدة من اللحوم والدواجن المستوردة، التي تتميَّز بانخفاض سعرها مقارنة باللحوم البلديَّة، ورغم أنَّ كثيراً من الناس صاروا يفضلون شراء هذه الأنواع فإنَّ وزارة الصحة أكدت خلال عدد من التقارير أنَّ بعض اللحوم المستوردة غير موثوق بها لعدم معرفة طريقة ذبحها أو تخزينها. فاللون الطبيعي للحم الجيِّد هو الزهري، أما غير ذلك كاللحوم التي تميل إلى اللون الأخضر أو الغامق، فهي لحوم فاسدة أو تم تخزينها بطريقة خاطئة.

  • هناك أنواع كثيرة من اللحوم المستوردة منها البرازيلي والهندي والنوع الأكثر انتشاراً هو البرازيلي فما الفرق بينها؟

ـ عند طهي اللحوم المستوردة، أياً كان نوعها، تستغرق وقتاً طويلا عن اللحوم البلديَّة، وربما تصل أحياناً إلى ساعتين.

ـ يختلف الدجاج البلدي عن غيره من الدجاج بارتفاع سعره و سعر المنتجات الخاصة به من البيض والريش واللحوم والكبد بالمقارنة مع أنواع الدجاج الأخرى مثل الدجاج المهجن التجاري، الذي يتميَّز عنه الدجاج البلدي بالكفاءة الانتاجيَّة العالية والسبب هو أنَّه نادر نسبياً وإلى أنَّ الناس تميل إلى أنَّ طعم اللحوم والبيض الناتج عن الدجاج البلدي ألذ من طعم اللحوم والبيض الناتج عن الدجاج العادي أو المستورد وقد يكون لهذه المعلومة جزء من الصحة وذلك أنَّ نظام التغذية يؤثر في طعم ومذاق لحوم وبيض الدجاج. لذلك حتى يبقى مستوى الكفاءة الانتاجيَّة للدجاج البلدي مرتفعاً فإنَّه يخضع لبرنامج تغذية متكامل حتى يتحسَّن وراثياً وينتج جيلاً جديداً له صفات أفضل وجودة أعلى من حيث إنتاجها للحوم والبيض.

  •  أضرار الدجاج المجمد:

ـ سوء التخزين، حيث تقوم الشركات بتجميدها وفي مرحلة انتقالها للبائعين تفقد درجة البرودة الخاصة بها، وهو ما يؤدي إلى تكوين بعض البكتيريا فيها. كما تستخدم بعض الشركات أسلوب درجة الحرارة العالية في التخزين وهو ما يفقدها قيمتها الغذائيَّة ومن الممكن أن تتعرَّض للفساد الكلي.

ـ الاعتماد على الهورمونات في تغذية الدجاج حتى تنضج سريعاً ويتم ذبحها وبيعها بحجم كبير.

ـ هناك بعض الأمراض يصاب بها الدجاج ولا تظهر عليه، أي علامات بعد الذبح والتجميد، وهي تؤثر على الإنسان على المدى البعيد.

ـ هناك بعض الميكروبات التي تستوطن الدجاجة وقت حفظها لا تموت مع تجميد الدجاجة وتظل حيَّة وتصيب الإنسان عند تناوله لها.

  • كيف تبقين الدجاج آمنا للتناول؟

يجب أن تقومي بتبريد أو تثليج الدجاج فور شرائه مبقية التغليف الأساسي الذي اشتريته فيه.

  • هل السائل في الغلاف يعني أنَّ نوعيَّة الدجاج ليست جيِّدة؟

ـ لا يدل السائل الزهري في مغلف الدجاج الطازج على نوعيَّة متدنية، وهو ليس دماً فمعظمه مكوَّن من الماء الذي امتصه الدجاج أثناء عمليَّة التثليج.

ـ يتراوح لون جلدة الدجاج ما بين الكريم الفاتح والأصفر حسب نوع العلف الذي تناوله، وهذا ليس مقياساً للقيمة الغذائيَّة، والطعم، والطراوة أو نسبة الدهون.

ـ إذا كنت تشكين من رائحة الدجاج لا تستخدميه. إرمي الدجاج وتخلصي من النفايات مباشرة لتجنُّب التلوث والروائح الفاسدة في مطبخك.

  • هل أرمي الدجاج ذا العظام الغامقة؟

لا داعي لذلك، فالعظام ذات اللون الغامق لا تدل على الفساد. قد يحصل عند تثليج الدجاج أو أثناء طبخه. من الآمن جداً تناول لحم الدجاج إذا تحوَّل إلى لون غامق أثناء الطبخ.

  • نصائح لتذويب الدجاج المجمد:

ـ يمكن أن نذوب الدجاج بعدة طرق وأفضل طريقة لتذويب اللحوم المجمدة هي وضعها في الثلاجة في اليوم الذي يسبق طبخها أو في البراد بتركه أثناء الليل لليوم التالي أو في الماء البارد بتغطيس الدجاج المغلف وتغيير الماء كل 30 دقيقة أو في المايكروييف من خلال وضعة  لبضع دقائق، لكن يتطلب طبخه حالما يتم تذويب الثلج عنه في حال القيام بهذه الطريقة. 

ـ يمكن أيضاً وضع اللحم المجمَّد في كيس بلاستيكي غير منفذ وغمره بماء الحنفيَّة مع تغيير الماء كل نصف ساعة، ويجب طبخ اللحم مباشرة بعد ذوبانه لمنع نمو المزيد من البكتيريا.

ـ يمكن إعادة اللحم المجمَّد بعد ذوبانه إلى الفريزر في حال تذويبه في الثلاجة.

أخيراً يفضل عدم طهي كميَّة أكبر من حاجتك وأسرتك ليومين يوم الطبخ والذي يليه، وكذلك شراء كميات محدَّدة من الدجاج لتناوله طازجاً دائماً.

 

 

 

أضف تعليقا