إمرأة معمّرة تحتفل بخطوبتها على حبيبها الستينيّ

يبدو فعلاً أنّ الحبّ لا يعترف بسنّ أو بالفرق الاجتماعيّ، فبعيداً عن المنطق بتنا نشهد حفلات خطوبة وزواج لا تخطر في بال. فبعد تداولخبر حفل خطوبة طفلين في بلد عربيّ، قصّة جديدة انتشرت، تتخطّاها في الغرابة وكأنّها ضرب من الخيال، وهي خطوبة امرأة معمّرة في البرازيل على حبيبها الرجل الستينيّ.

بدأت قصّة حبّ كلّ من فالديميرا أوليفيرا البالغة من العمر 106 عاماً، وحبيبها أبارشيدو جاكوب الذي لم يتجاوز الـ66 عاماً في منطقة بيراسونونجا شرق البرازيل في دار للمسنّين، أحبّا بعضهما البعض من النظرة الأولى وكبرت هذه المشاعر حتى قرّرا الزواج، المر الذي لقي تشجيعاً من المشرفين على الدار، لصعوبة أن يعيش كلّ من فالديميرا وأبارشيدو في أجواء من الوحدة ما يؤثّر سلباً على حالتهما الصحيّة والنفسيّة.

أقامت فالديميرا حفل خطوبة كأيّ فتاة أخرى تصغرها في السنّ، وضعت الماكياج الخفيف وارتدت فستاناً أبيض يميل لونه للأزرق الفاتح ولم تنسَ باقة الزهور.أقيم الحفل في دار "نوسا سنهورا فاطمة" بحضور بقيّة المسنين في الدار إضافة إلى بعض الضيوف الصغار في السنّ كما بدا في الصور.

"إنْ مات سأموت بعده"، كانت هذه هي كلمات فالديميرا التي تجاوزت المئة، إلّا أّنها ما زالت تتمتّع بروح الشباب والحبّ.

ما رأيكِ بهذه القصّة الغريبة التي عاشتها فالديميرا؟

أضف تعليقا