مهام جينيفر جارنر الصعبة بعد انفصالها عن بن أفليك

يبدو أن دور الـ Single mother لن يكون دوراً سهلاً على النجمة جينيفر جارنر التي أصبحت تتولى رعاية أطفالها بالكامل بعد انفصالها عن زوجها النجم بن أفليك مؤخراً، حيث أصبحت جارنر أكثر انشغالاً بأطفالها وهو ما أثر على تفرغها لعملها بشكل واضح.
والتقطت عدسات مصوري الباباراتزي صوراً لجارنر صباح اليوم، وهي تصطحب أطفالها إلى المدرسة في لوس أنجلوس، حيث كانت برفقتها ابنتاها فيوليت، 11 عاماً، وسارافينا ،8 أعوام، وابنها صامويل، أربعة أعوام.
وارتدت جارنر ملابس رياضية بسيطة ساعدتها على الحركة بسهولة، بينما حرصت على عدم وضع أي مستحضرات تجميل على وجهها كعادتها، وبمجرد أن تركت ابنتيها في المدرسة قررت التجول للتنزه في الشمس برفقة ابنها الصغير صامويل.
يذكر أن جارنر تزوجت من بن أفليك عام 2005 بعد قصة حب قوية جمعتهما لسنوات، ولكنهما أعلنا انفصالهما رسمياً عام 2005 وهو الخبر الذي أحزن جمهورهما بشدة.

أضف تعليقا