مربية انجلينا جولي السابقة تكشف أسراراً خطيرة عن طفولتها وتحذرها

كشفت كريسان موريل Krisann Morel ، المربية السابقة للنجمة العالمية انجلينا جولي Angelina Jolie، أن الممثلة عاشت طفولة مضطربة بسبب انفصال والدتها عن والدها حين كانت تبلغ العامين من عمرها، ورفض الأم السماح للأب برؤية طفليه والعمل على تشويه صورته لديهما.

 

اقرئي أيضاً: حارس انجلينا جولي وبراد بيت يكشف أسرارهما: إنهما يفتقدان للكثير من المهارات الاجتماعية

 

المربية التي تولت تربية جولي خلال العام الثالث من حياتها،أشارت الى ان انجلينا تكرر نفس السيناريو مع زوجها السابق براد بيت Brad Pitt بدون وعي، بالإنفصال عنه ومحاولة الإساءة إليه بالحديث عن انتهاكات وحرمانه من رؤية أطفاله، محذرة إياها من الوقوع في نفس الخطأ الذي دمّر حياتها في طفولتها المبكرة.

وفي حديث خاص لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، خرجت المربية السابقة عن صمتها الذي التزمته منذ سنوات طويلة، وقالت إن جولي تستخدم الأطفال سلاحاً ضد بيت، وتطالب بحضانة منفصلة لهم، مثلما فعلت أمها مع والدها جون فويت Jon Voight قبل عقود. وحذرت موريل من تداعيات انفصال جولي وبيت على أطفالهما الستة، وهي الخطوة التي يمكن أن توقع الأطفال ضحايا لأزمات تمتد لسنوات.

وشددت خلال حديثها على أن انفصال والدة ووالد جولي عام 1977 خلّف سنوات من الغربة والآلام في الأسرة.

 

اقرئي أيضاً: أنجلينا جولي بنحافتها الشديدة تثير المخاوف على حياتها مج

 

كما وأكدت موريل أن جولي وشقيقها جيمس هافين James Haven ، البالغ من العمر 43 عاماً، تعرضا لتدخل عدد كبير من المربيات خلال فترة نشأتهما الأولى، لأن والدتهما استخدمتها سلاحاً في معركة الإنفصال والطلاق ضد الأب الذي تحول إلى "شيطان" في نظر طفليه، بسبب الأم.


يشار الى ان كريسان موريل، 63 عاماً، لعبت دوراً مهماً في تربية جولي خلال سنوات نشأتها الأولى، وكانت صديقة مقربة من والدتها مارشلاين بيرتراند Marcheline Bertrand ، قبل وفاتها بالسرطان.

أضف تعليقا