اتهامات لـ مايا دياب بالتشجيع على العنف

 شنّ ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة على الفنانة مايا دياب، واتّهموها بالترويج للجريمة من خلال فيديو كليب "سبع ترواح" الذي صوّرته تحت إدارة المخرج بو عيد.

 

اقرئي أيضاً: مايا دياب: يوماً ما ستدفعون لتسمعوا أغنياتي

 

وتلعب مايا في الكليب دور "سيمونا سكر"، التي توقع عشّاقها في الفخ، فتدعوهم إلى منزلها، ويبدأون بالتوافد تباعاً، وفي كل مرّة يقرع فيها الباب تخبىء عشيقها في إحدى خزائن منزلها، لتهرب في نهاية الكليب من المنزل وتفجّره عن بعد وتقتل كل الموجودين فيه.

 

اقرئي أيضاً: بسبب هذه الكلمة... سخرية لاذعة من مايا دياب

 

انتقادات كثيرة طالت الكليب الذي لم يحظ سوى ب68 ألف مشاهدة خلال ثلاثة أيام، حيث رأى كثيرون أنه يشجع على العنف في أقسى مرحلة تمرّ بها المنطقة العربية، في حين لم يحمّل البعض الآخر الكليب ما لا يحتمله، واعتبره عملاً كوميدياً رغم مشهد القتل في نهايته، مبرراً أنّ المشاهد لم ير نقطة دم واحدة.

أضف تعليقا